تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

إلى لجان المقاومه..... إعتذاري ..

أغسطس ٤ - ٢٠٢٠ الخرطوم - راديو دبنقا

بقلم: مجدي إسحق

كتبت إعتراضي على موقف لجان المقاومه من الكباشي وقد وصفت بأن الذي حدث يقع في خانة الفوضى والشغب.

إستندت في تقييمي علي أن ماحدث كان

1.كان حصارا لمنزل لمدة ساعات.

2.استدعت الشرطه لإجلاء الكباشي.

3.إن لجان المقاومه قد أخذت القانون بيدها عندما إعتبرت ماحدث لم يكن زيارة عائليه بل تآمرا على الحكومه الإنتقاليه وتصرفت من جانبها على هذا الأساس.

لقد قرأت اليوم إن الكباشي قد صرح للمدعويين (بأنه يخجل من أنه جزء من هذه الحكومه الفاشله والعاجزه عن التغيير.)

إن مشاعر الغضب التي تملكتني وأنا أطالع هذا التصريح جعلتني أشعر بدوافع و رد فعل لجان المقاومه وأعلم إنه يجب ان أكتب إعتذارا إلى لجان المقاومه وأقول بكل وضوح (أنا آسف) وقد سحبت مقالي...

لا أعتقد إني كنت متسرعا أو حالما في موقفي مدافعا عن حقه كمواطن في حرية التنقل والزيارات وفي ذلك كنت متناسقا مع قناعاتي متناغما مع مفهومي عن الحريه وإحترام القانون وقول الحق ولو على أنفسنا.. لكن قراءتي لتصريحه اليوم أضاف معلومة جديده جعلتني أنظر للموقف من بعدا آخر يجعلني أعيد قراءتي لمفهوم الزياره الإجتماعيه.. وموقف لجان المقاومه.... لا أقول أتفق معهم على ما حدث ولكن يجعلني أكثر تفهما لردة فعلهم وإن إختلفت معهم في تفاصيلها.

إن الزياره بغض النظر إن

كانت عائلية أم لا..... إلا

إن تصريح الكباشي للصحفيين أثناءها قد فتح الباب لشبهة العمل السياسي ويصبح أي تفسير بأن الزياره لم تكون نشاطا اجتماعيا مبرأ من كل قصد له مساحة من القبول...عليه فإن

هذه النقطة تجعل من ردة فعل لجان المقاومة تستند على شك موضوعي لا نستطيع إنكاره.

نعم إعتذار بأنني كنت أرى الزيارات الاجتماعية حق لا يجب إستلابه ولكن ما صدر من تصريحات من الكباشي نفسه في هذه الزياره يجعل من هذه الزياره وإن كانت إجتماعية في الأساس ولكن ما تم فيها من نشاط سياسي لايمكن تجاهله.

لذا فإنني أسحب إنتقادي من التعرض لحقه في الزيارات الاجتماعيه حيث أثبت بتصريحه إنها لم تكن كذلك. إذن مادام كان بها نشاط سياسي يصبح من الضروري محاسبة رد الفعل و النظر اليه من هذا المنطلق.

...... هنا يجب أن اؤكد إنني مازلت أرى أن موقف لجان المقاومه حتى وإن فهمت دوافعه كان خطأ من حيث الطريقه حيث إن

1.حصار المنزل عمل غير قانوني.. وإجلاء الكباشي بالشرطه ليس مقبولا.

2.الاساءة والألفاظ غير مقبوله وأحمد للجان المقاومه إعتذارهم عنها.

كنت أتمنى لو إعتذرت لجان المقاومه من أخذ القانون بأيديهم و حصار المنزل الذي كان يمكن ان يكون بديلا له وقفة إحتجاجيه بكل هدؤ وسلام...وفتح بلاغ ضد الكباشي.

لقد أثار غضبي اليوم ما قرأت من إدانة من مجلس السياده لموقف لجان المقاومه..وتجاهلوا ما صرح به الكباشي في تلك الزياره.. فلنتفق على أن لجان المقاومه ماكان لهم محاصرة المنزل... فما هو موقف مجلس السياده في تصريحات الكباشي هل تمثله أم تمثل المجلس كله؟؟

وبحق لي أن أتساءل هل للشق المدني في المجلس رأيا في سلوك وتصريحات زملاءهم في الشق العسكري؟؟

حيث بالأمس صرح حميدتي بوجود مافيا وعصابات تسيطر على إقتصاد الدوله؟؟

هل هذا هو رأي مجلس السياده في أنفسهم بأنهم عاجزين وفاشلين؟؟

وتساؤل لدكتور حمدوك أين أنت من هذه التصريحات؟؟

فهي رسالة لا تحتاج لذكاء بأن العسكر يرمون المسئولية على أعتابك وبأنك تتحمل مسئولية الفشل؟

هل ستتحمل الصفعات من مجلس السياده أم سيكون لك رد فعل أمام شعبك وبكل شفافية تطرح لهم مواقع الخلل وبرامجك لتجاوز العقبات؟

إن قيادتنا السياسيه عليها واجبا ان تقف صدا يحمي حكومتها التي اختارتها وتعيد حسابات تحالفاتها مع العسكر وتحسم هذا التطاول والنقد من المكون العسكري بلا حسيب ولا رقيب... ولكن المؤسف إن قيادتنا في وضع يرثى له.. وكلنا حسره نرى ق ح ت تتناحر وتتنافر إنسحابات وتجميد وتخوين... ونجدهم في مركب واحد يرقصون مع العسكر على نفس الانغام والهجوم على حكومتهم بل نجدهم أشد ضراوة وسعيا في إثبات فشل حكومتنا/حكومتهم.

لن نغرق في عقلية المؤامرة ونحن نرى هذا التناغم في الهجوم على حكومة حمدوك من العسكر وبعض أحزابنا السياسيه لكنها ملاحظة لا نستطيع تجاهلها او قراءة ماخلفها..

إن ما حدث من الكباشي و ردة فعل لجان المقاومه لا يفترض ان يمر بدون مراجعة... فبقدر ماندعو لجان المقاومة للنظام و الإنضباط وعدم أخذ القانون بأيديهم.. لكنها ستكون دعوة بلا معني إذا لم يكن للقانون يد تحميه ينجز قضايا التحقيق العالقه يطمئن القلوب.. ويحاصر السياديين على تفلتاتهم ويطالبهم بتفسير مواقفهم وأقوالهم ويحاسبهم عليها.

إن الحقيقة إن النظام وإحترام القانون من الصعب التقيد به وفي القلب جراح من الظلم لم تشفى وتجاوز بدون محاسبه.. لذا فجرثومة الفوضى والتفلت ستكون موجوده إذا لم نرى بصمات العداله والحسم لكل التجاوزات من كل فرد مهما كان منصبه وموقعه.

إن العداله وهيبة القانون الذي لا يجامل هو الجسر الوحيد الذي سيعيد للثورة ألقها وبريقها والطريق لبناء دولة الخير والنماء..


عودة الي النظرة العامة

الاخبار

سبتمبر ٣٠ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

قتيلان و(7) جرحي في إنفجار قرنيت بكسلا

سبتمبر ٣٠ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

الحكومة تبيد (٣٠٠ ) الف قطعة سلاح

سبتمبر ٢٩ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

إغتصاب وإطلاق نار شرق طور

سبتمبر ٢٩ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

الاستخبارات توقف اسواق السلام بجبال النوبة

المزيد من الاخبار