مستشارة المساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالكي أيانغ، : المصدر : الصفحة الرسمية لمنظمة الدولية لحقوق المرأة المساواة الآن.

امستردام: الثلاثاء:20/فبراير/2024: راديو دبنقا

أكدت مستشارة المساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالكي أيانغ، أن انتشار تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية “ختان الإناث” أفظع انتهاكات حقوق الإنسان وغالبًا ما يتزايد بسبب عوامل النزوح والفقر وانهيار النظم الاجتماعية. واعتبرت – في مقال لها بعنوان (استمرار تشويه الأعضاء التناسلية للاناث وسط النزاع والنزوح القسري في السودان ) – أن الحد من الظاهرة يواجه بمعوقات تتعلق بنقص التمويل والإرادة السياسية. وأشارت إلى أن السودان يشهد أعلى معدل لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية طبيا على مستوى العالم و يمثل 67٪ من الحالات في البلاد.
وعدت تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الإناث) أحد أفظع انتهاكات حقوق الإنسان، ولا سيما التي تؤثر على النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم. وقالت: عندما يدخل النزاع والنزوح القسري في المعادلة، تتفاقم أهوال تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، ما يخلق وضعا مزريًا يتطلب اهتمامًا وعملًا عاجلين.

النزاع والنزوح والختان:

وأشارت الكاتبة إلى أن السودان بالرغم من أنه حظر قانوناً، ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في عام 2020، إلا أن النساء والفتيات ما زلن يواجهن مخاطر متزايدة من العنف والاستغلال وسوء المعاملة، بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية “ختان الإناث”، مشيرة إلى أنها لم تتوقف. وقد أدى الصراع المستمر إلى انهيار سيادة القانون وهياكل الحكم في الخرطوم وعدد قليل من الولايات الأخرى.

وأعتبرت أن إعلان حالة الطوارئ يسمح للحكومة بإعطاء الأولوية للأمن والاستقرار على الحقوق الفردية وسيادة القانون. وفي بعض المواقع التي تتسم باستقرار نسبي، هناك إنفاذ انتقائي للقوانين مدفوعًا بالاستقطاب الاجتماعي، ما يؤدي إلى التمييز على أساس النوع وعدم المساواة.بالإضافة إلى ذلك، في فوضى النزوح، قد تستمر الممارسات التقليدية، ما يديم دورة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ويحرم النساء والفتيات من السيطرة على أجسادهن ومستقبلهن.

وتناولت الكاتبة بالتحليل تقرير نشره صندوق الأمم المتحدة للسكان في عام 2021، عن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الإناث) في الأوضاع الإنسانية في المنطقة العربية، التحديات والحواجز التي تحول دون معالجة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مثل هذه السياقات ويقدم توصيات لأصحاب المصلحة المشاركين في الاستجابة الإنسانية وجهود الحماية.

وأشارت إلى أن الوقاية من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والاستجابة له لا تحظى بالأولوية في الأوضاع الإنسانية بسبب نقص التمويل والإرادة السياسية. وشدد التقرير على أهمية النهج الحساسة ثقافيا، والمشاركة المجتمعية، وبناء القدرات، والشراكات لمكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ودعم الناجيات في الأوضاع الإنسانية بشكل فعال.

وأوصى التقرير على أهمية إضفاء الطابع الطبي على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. وقال أنه قبل بدء النزاع الحالي، كان لدى السودان أعلى معدل لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية طبيا على مستوى العالم، وهو ما يمثل 67٪ من الحالات في البلاد.

أنشأت جماعات حقوق المرأة في الخرطوم ومدن أخرى غرف الاستجابة للطوارئ وغيرها من جهود المساعدة المتبادلة التي يقودها المجتمع والتي يمكن استخدامها لتعميم التدخلات المتعلقة بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أثناء استجابتها للاحتياجات الإنسانية الناشئة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الجهود المبذولة لدمج الوقاية من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والاستجابة لها في برامج المساعدة الإنسانية الأوسع نطاقا ضرورية للوصول إلى السكان النازحين بالتدخلات والدعم المنقذ للحياة.

واعتبرت الكاتبة ان إشراك المجتمعات المحلية والزعماء الدينيين وأصحاب المصلحة الرئيسيين في “الهياكل الاجتماعية الجديدة” التي شكلها الصراع والنزوح يمكن أن يعزز الحوار ويبدد الخرافات، ويعزز طقوس العبور البديلة التي تحتفل بالأنوثة دون اللجوء إلى الممارسات الضارة.
وعلى الرغم من اختلاف الأولويات كنساء وفتيات نازحات – مثل الاحتياجات الإنسانية والمعيشية وغيرها من الاحتياجات الملحة – فإن تمكينهن بالمعرفة والوكالة أمر ضروري لتمكينهن من تأكيد حقوقهن ومقاومة الضغوط للخضوع لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

تأكيد القضاء على الظاهرة:

دعت الكاتبة لتضافر الجهود للتصدي للتحديات المتقاطعة المتمثلة في تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والنزاع والنزوح القسري. وقالت أنه يجب على الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات المتعددة الأطراف أن تعطي الأولوية للمسألة المدرجة في جدول الأعمال العالمي، وأن تحشد الموارد والإرادة السياسية لمواصلة البحوث ودعم السكان المتضررين وتعزيز الجهود الرامية إلى القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في المناطق المتأثرة بالصراع.

وأوصت على تعزيز الشراكات بين الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والناشطين على مستوى القاعدة الشعبية ضرورية في قيادة استجابة جماعية تتجاوز الحدود وتبني التضامن بين مختلف أصحاب المصلحة.

وقالت بما أن النساء السودانيات يتحملن وطأة العنف والنزوح، فإن المنظمات التي تقودها النساء تلعب دورًا أساسيًا في تعزيز القدرة على الصمود وإعادة بناء مجتمعاتهن بنشاط. يجب إعطاء الأولوية لدعم وتمويل هذه المنظمات لأنها ليست مسألة تعزيز الحقوق فحسب ، بل هي أيضا طريق إلى السلام والاستقرار.

وأكدت مستشارة المساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالكي أيانغ التزامهم بالحقوق الأساسية والكرامة لكل امرأة وفتاة.

وقالت: “لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي بينما لا تزال الأجيال تعاني من العواقب المدمرة لهذه الممارسة الضارة”، في ظل الواقع المرير لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وسط النزاع والنزوح القسري.

وختمت بالقول ( لقد حان الوقت لاتخاذ إجراءات جريئة وحاسمة تسترشد بمبادئ العدالة والمساواة والرحمة. معا، يمكننا كسر قيود تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وتقديم الأمل والشفاء لأولئك الذين تحملوا معاناة لا توصف، وتمهيد الطريق لمستقبل خال من العنف والتمييز للجميع.)