نازحوا دارفور يطالبون بعثة اليوناميد بتوفير الأمن ووقف الابادة الجماعية والاغتصاب والقصف الجوي

سير  نازحو  معسكر كلمة  بجنوب دارفور مسيرة سلمية هادرة حتى مقر اليوناميد بالمعسكر تندد بتردى الوضع الامني ، وتطالب بوقف مؤتمر الدوحة للمانحين في الوقت الحالي 

سير  نازحو  معسكر كلمة  بجنوب دارفور مسيرة سلمية هادرة حتى مقر اليوناميد بالمعسكر تندد بتردى الوضع الامني ، وتطالب بوقف مؤتمر الدوحة للمانحين في الوقت الحالي 

سير  نازحو  معسكر كلمة  بجنوب دارفور مسيرة سلمية هادرة حتى مقر اليوناميد بالمعسكر تندد بتردى الوضع الامني ، وتطالب بوقف مؤتمر الدوحة للمانحين في الوقت الحالي  وقال الناطق الرسمي باسم هيئة النازحين واللاجئين حسين ابو الشراتي لراديو دبنقا ، ان النازحين سلموا خلال المسيرة  التي شارك فيها عشرات الالاف  مذكرة الى اليوناميد حوت مطالبهم المتمثلة فى وقف الابادة الجماعية ، والقصف الجوى ، وطرد المستوطنين الجدد ، ونزع سلاح المليشيات . واوضح ان النازحين ايضاً طالبوا المانحين بعدم دفع اموالهم فى مؤتمر الدوحة ، لان الاموال لا تصل الى النازحين وانما تصل الى يد الحكومة التى تقوم بتنفيذ عمليات الابادة ضدهم

وفي معسكرات مورني بولاية غرب دارفور وقريضة بولاية جنوب دارفور وبعد ان أدى النازحين صلاة الغائب على ارواح الشهداء الذين سقطوا منذ بداية الازمة فى دارفور، خرجو  فى مسيرة في المعسكرين  وسلموا مذكرة كل على حداه الى اليوناميد في قريضة ومورني . وقال متحدث بإسم  النازحين بمعسكرات قريضة  لراديو دبنقا ، ان الاف النازحين  خرجوا فى مسيرة امس رفضاً لمؤتمر الدوحة للمانحين ، لان المؤتمر هو تزوير لإرادتهم ، واوضح من قريضة  ان النازحين من خلال المسيرة سلموا مذكرة لليوناميد تطالب بحامية النازحين من هجمات المليشيات الحكومية ، كما ردد النازحون في معسكرات مورني بولاية غرب دارفور ذات المطالب قبل ان يقوموا بتسليم مذكرة لليوناميد والمنظمات العاملة في المنطقة في نفس الموضع

 وفي ولاية شمال دارفور خرج الالاف من نازحى معسكرات كبكابية بشمال دارفور فى مسيرة هادرة مطالبين باستتباب الامن ، ونزع سلاح المليشيات ، ورفضهم القاطع لمؤتمر الدوحة للنازحين. وقال احد قيادات النازحين بالمعسكر لراديو دبنقا امس ، انهم خرجوا فى المسيرة منددين بتردى الوضع الامني ، ورفض قيام مؤتمر الدوحة للمانحين . واضاف انهم سلموا اليوناميد مذكرة حوت مطالبهم المتمثلة فى حماية النازحين من هجمات المليشيات الموالية للحكومة ، ووقف كل الانتهاكات ، واغتصاب النساء ، ورفضهم القاطع لقيام مؤتمر الدوحة للمانحين ، لان الاموال تذهب فى عمليات التسليح لإبادة ما تبقى من المدنيين بالقرى، مطالباً اليوناميد والمجتمع الدولى بضرورة القيام بواجباته تجاه المدنيين