مليشيات البني هلبة يهجمون على مدينة كتيلة ويقتلون (8) اشخاص ويحرقون المنازل والسوق بالكامل

قتل ( 8) اشخاص علي الاقل ، وجرح (11) ، وحرق عدد كبير من المنازل بمدينة كتيلة ، خاصة الجزء الغربي ، كما تم نهب وحرق بالكامل للسوق عندما هاجم مسلحون من البني هلبة كتيلة في الثامنة والنصف من صباح امس الاربعاء ، وبعد نصف ساعة من انسحاب القوات الفاصلة بين الجانبين

قتل ( 8) اشخاص علي الاقل ، وجرح (11) ، وحرق عدد كبير من المنازل بمدينة كتيلة ، خاصة الجزء الغربي ، كما تم نهب وحرق بالكامل للسوق عندما هاجم مسلحون من البني هلبة كتيلة في الثامنة والنصف من صباح امس الاربعاء ، وبعد نصف ساعة من انسحاب القوات الفاصلة بين الجانبين

قتل ( 8) اشخاص علي الاقل ، وجرح (11) ، وحرق عدد كبير من المنازل بمدينة كتيلة ، خاصة الجزء الغربي ، كما تم نهب وحرق بالكامل للسوق عندما هاجم مسلحون من البني هلبة كتيلة في الثامنة والنصف من صباح امس الاربعاء ، وبعد نصف ساعة من انسحاب القوات الفاصلة بين الجانبين وادى الهجوم الذي استخدم فيه مختلف انواع الاسلحة والعربات اللاندكروزر لفرار الالاف من كتيلة الى مدينة تلس ، كما ادى الهجوم كذلك لمقتل العمدة ابكر اوبدلي المشهور ابوراسين ، والاداري عبدالله ابكر ، وادم الزين احد شباب كتيلة . واوضح الشهود ان المهاجمين سلكوا نفس الطريق الذي انسحبت به القوات الفاصلة ويرتدون نفس الزي وعلى نفس نوع العربات ، مما اعتقد سكان كتيلة انها جزءا من المتحرك. وأكد شهود متعددون من كتيلة لراديو دبنقا ، ان مسلحي البني هلبة قاموا بحرق غالب مساكن المحلية ، كما حرقوا السوق بالكامل بعد نهبه ، حيث لايزال الحريق مشتعلا وتتصاعد السنة اللهب والدخان من المنازل المحروقة والسوق

وفي ذات الموضع اكد ايصا شهود عيان لراديو دبنقا ، ان مدينة كتيلة اصبحت خالية من السكان بعد هجوم البني هلبة إلا من القليل من الرجال و النساء و كبار السن . وناشد مواطنون من كتيلة المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بإنقاذ انسان دارفور من القتل والحرق ، واكدوا ان الحرب ليست بين مواطن ومواطن وانما من جهات مرتبة ومخططة . واتهم المواطنون في كتيلة كذلك الجهات الرسمية بتسهيل مهمة المهاجمين للمدينة

وفي مدينة تلس وصل حوالي (300) اسرة فارة من كتيلة وهم في وضع انساني في غاية السؤء ، بينما يقول وصول نحو (8) الالاف شخص فار من كتيلة . واوضح شهود من مدينة تلس لراديو دبنقا ، ان النازحين الفارين من كتيلة تم استقبال بعضهم في المدارس والغالب منهم في الشوارع وتحت الاشجار من اطفال ونساء . وناشد المواطنون بمحلية تلس المنظمات الانسانية لإيواء الاسر والعجزة والاطفال