تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ترقب واسع لمليونيات 21 اكتوبر في الخرطوم والولايات

أكتوبر ٢١ - ٢٠٢١ الخرطوم: راديو دبنقا

يتأهب  المواطنون مختلف أرجاء البلاد للخروج في مليونية 21 اكتوبر، الخميس، وسط انقسامات سياسية وتباين في المطالب والمسارات .

وأعلنت 13 من لجان المقاومة بولاية الخرطوم إن مواكب 21 اكتوبر هي مواكب ضد الكل وليس لدعم( قحت 1 أو قحت 2 و.)  وأوضحت في بيان مشترك إن المواكب ضد ما وصفته بشراكة الدماء ، وتدعو لإسقاطها و إقامة الدولة المدنية الوطنية غير المنقوصة.

من جانبها دعت الغرفة المشتركة لمليونيات الحكم المدني الشعب السوداني  لملء الشوارع في كل البلاد في مليونية 21 اكتوبر لدعم التحول الديمقراطي وحرصاً على الحكم المدني .

وطالب متحدثون باسم الغرفة، التي تضم 70 من لجان المقاومة والأجسام الثورية والمهنية والمطلبية ، في مؤتمر صحفي ، بتفويت الفرصة على الانقلابيين والعسكر وتكوين المجلس التشريعي الثوري واستكمال عملية السلام بجانب تسليم البشير وأعوانه إلى المحكمة الجنائية . كما طالبت الغرفة بتصنيف الحركة الإسلامية كتنظيم إرهابي . وطالب سليمان ابو نادين القيادي في الغرفة  بتسليم السلطة للشق المدني خلال 25 كما طالب الغرفة بالغاء مجلس شركاء الفترة الانتقالية .

أعلنت عدد من الكيانات المنضوية تحت  المجلس المركزي للحرية والتغيير ولجان المقاومة والأجسام المهنية لجان النقابات إن المواكب تهدف لجملة من المطالب أبرزها الإلتزام بالوثيقة الدستورية ، و تسليم رئاسة مجلس السيادة للمدنيين وإصلاح القطاع الأمني بجانب مطالب أخرى .

ونظمت 11من الأجسام المهنية  من بينها لجنة أطباء السودان المركزية والتحالف الديمقراطي للمحامين مؤتمراً صحفياً في مقر لجنة إزالة التمكين بالخرطوم الأربعاء داعية الشعب للخروج في 21 نوفمبر من أجل التصدي لتقويض الانتقال الديمقراطي .

ودعا محمد ناجي الأصم ، القيادي بلجنة أطباء السودان المركزية ، للالتزام بالسلمية وعدم الاستجابة لمحاولات الاستفزاز ، كما شدد على توخي الاحترازات الصحية مع زيادة الإصابات بكورونا ،  وأشار إلى  التنسيق المشترك بين الأجسام المهنية لحراك 21 اكتوبر والسعي لوحدة تجمع المهنيين .

ونوه إلى  تكالب بين أطراف عديدة لتقويض الانتقال الديمقراطي . واتهم جهات لم يسمها بتأزيم الأوضاع من أجل الانقضاض على الانتقال الديمقراطي .وأكد استعدادهم لإعادة اشهار الأسلحة المدنية امام من وصفهم بالديكتاتوريين . ودعا المشاركون في المؤتمر لتسليم رئاسة مجلس السيادة للمدنيين ، وتسليم البشير وأعوانه للمحكمة الجنائية .

من جانبها حددت قوى الحرية والتغيير ( منصة التأسيس ) مسارات مواكب 21 اكتوبر من مختلف نقاط التجمع في ولاية الخرطوم نحو اعتصام القصر من أجل استرداد الثورة .

ودعا من اركو مناوي  في مؤتمر صحفي الشعب السوداني للخروج في مواكب 21 اكتوبر للاحتفال باليوم الوطني  والتسامح، وشدد على أن  لا يكون يوماً لسفك الدماء أو حشد الناس للحفاظ على الكراسي. كما دعا للإلتزام بالسلمية .

ودعت حركة العدل والمساواة في بيان الشعب السودان  للخروج الخميس 21 اكتوبر ترسيخاً لقيم الثورة وحفاظا على شعاراتها.

وفي المقابل طالب الحزب الشيوعي أعضاءه للخروج في مليونية 21 اكتوبر من أجل حماية وتأمين الثورة من الانقلابات العسكرية، وبناء السلطة المدنية الديمقراطية إلى جانب مواصلة السيرفي إكمال مهام الثورة وأهدافها واستردادها من مختطفيها وتشكيل الحكومة المعبرة عن أهداف الثورة تحت حكم مدني ديمقراطي كامل.

من جانبها  دعت الحركة الشعبية قيادة مالك عقار جماهيرها للخروج في مليونية 21 اكتوبر لدعم الانتقال الديمقراطي وتحقيق مطالب من بينها مدنية  الشرطه والامن، وبناء جيش قومي مهني واحد غير مسيس ، وعودة النازحين واللاجئين لمناطقهم الأصلية والقصاص للشهداء بجانب إدارة الموارد الاقتصادية خاصة الذهب بواسطة الحكم المدني .

من جهته دعا  معهد السودان للديمقراطية جميع المواطنين للخروج في مسيرات 21 اكتوبر من أجل إيقاف تغول المكون العسكري على السلطة والعمل على تصحيح الأوضاع الخاطئة.

ودعا المعهد في بيان إلى التاسيس السليم بإستعادة الدستور المؤقت والمعطل في 30 اكتوبر.

وفي ذات السياق انتظمت ، الأربعاء ،في الخرطوم وعدد من مدن الولايات مواكب تنشيطية وإعلانية لمليونية 21 اكتوبر.كما نظمت الأجسام الطبية والصحية في وقفات احتجاجية في المستشفيات بالخرطوم والولايات دعماً للتحول الديمقراطي والحكم المدني ودعت جميع الكوادر الصحيو والمواطنين للمشاركة في مليونية 21 اكتوبر .


عودة الي النظرة العامة