تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تحرير الحديقة الدولية ! ..

مارس ١٥ - ٢٠٢١ الخرطوم \ راديو دبنقا

بقلم: زهير السراج

* لم تكتفِ قوات (مناوي) باحتلال الحديقة الدولية وتحويلها الى ثكنة عسكرية، ولكنها قامت بالتسلل الى مقر اللجنة الأولمبية السودانية وتخريب بعض الكاميرات فائقة الحساسية بطريقة تدعو للدهشة والاستغراب، وكأن الشعب السوداني عدو لها انتصرت عليه في الحرب فاستباحت وطنه وعاثت تخريباً في ممتلكاته وأشيائه الجميلة!

* كأنها ليست من الشعب السوداني، ولم تناضل معه ضد نظام فاسد مجرم سرق ونهب وقتل وشرد ودمر كل شيء طيلة ثلاثين عاماً، وكان من المفترض عندما انتصر الشعب أن يعمل الجميع يداً بيد من أجل إعادة البناء من جديد وليس تخريب ما بقى منه، كما فعلت قوات مناوي باحتلالها للحديقة الدولية بدون أن يعلم أحد الدافع من وراء ذلك، والتسلل لمقر اللجنة الاولمبية قبل بضعة أيام وسط دهشة الجميع، ورفضها للخروج رغم كل الرجاءات وتدخل العديد من المسؤولين!

* لم تترك اللجنة الاولمبية مسؤولاً او جهة لم تلجأ إليها .. استنجدت بوزارة الشباب والرياضة ووزارة الدفاع ومجلس السيادة ، كما حدثنا بالأمس الزميل (أمجد مصطفى أمين) في عموده الرياضي المقروء (فكرة) بصحيفتنا، ولكن لم يُجدِ كل ذلك، فاضطرت لتقييد بلاغ ضد القوات بتهمة احتلال المقر والتخريب، وكان من المؤسف أن يصل الأمر الى هذا الحد بين الاشقاء والوقوف أمام النيابات والمحاكم!

* لقد جاءت قوات (حركة مناوي) لتنفيذ اتفاقية سلام، وكان من المفترض أن تعسكر قواتها خارج الخرطوم لأغراض التدريب العسكري المشترك والاندماج في القوات المسلحة السودانية حسب اتفاقية الترتيبات الأمنية الملحقة باتفاقية السلام، ولكنها آثرت أن تحتل حديقة وتحرم الكثيرين من بينهم نساء وأطفال من ممارسة أنشطتهم ونشاطاتهم، فما هو الاحتلال إذا لم يكن هذا، بل إنه أسوأ من الاحتلال لأن الجيوش المحتلة، يجب أن الا تقترب من أماكن المدنيين حسب القوانين الدولية، ولا أعتقد أن قوات مناوي التي ذاقت ظلم النظام البائد تجهل هذا الأمر !

* أخيراً لم تجد اللجنة الاولمبية بديلاً سوى اللجوء الى اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية الافريقية، واللجنة الاولمبية الدولية التي أصدرت تحذيراً الى الحكومة السودانية بإخراج القوات من مقر اللجنة الأولمبية، ووضعت لذلك سقفاً زمنياً انتهى أمس، وإلا فإنها ستصدر عقوبات ضد السودان، كما اتصل كل من رئيس اتحاد اللجان الافريقية ورئيس اللجنة الاولمبية الدولية بالمسؤولين السودانيين على أرفع المستويات لنقل هذه التحذيرات، وهنا فقط صدرت الأوامر بخروج القوات من الحديقة الدولية، فأخلت القوات المقر الأولمبي في حضور سكرتير اللجنة الاولمبية المهندس (حسام هاشم) ومساعد رئيس حركة تحرير السودان/ جناح مناوي (نور الدائم محمد أحمد) في الساعة الواحدة من ظهيرة أمس، ومن المفترض أن تكون قد أخلت كل الحديقة قبل نهاية يوم أمس وتوجهت الى منطقة السليت شمال الخرطوم بحري!

* لقد كان من المؤسف ألا تتحرك الدولة وألا تَخرج قوات الحركة من مقر اللجنة الاولمبية والحديقة الدولية، إلا بعد تدخل اللجنة الاولمبية الدولية، وكأننا نقول للعالم إننا لا نفعل شيئا بإرادتنا حتى ولو كان في مصلحة بلدنا إلا بأوامر من الخارج !

* لمن لا يعرف، فإن مقر اللجنة الاولمبية الذي يضم مكاتب اللجنة والاكاديمية الاولمبية والنادي الأولمبي، تم تشييده بالكامل بتمويل من اللجنة الأولمبية الدولية، بما في ذلك الاجهزة والمعدات والحواسيب والكاميرات الحساسة التي اتلفت بعضها قوات مناوي قبل ان تخرج، وكل شيء آخر، ولم تسهم حكومة السودان سوى بالأرض، وحتى الأرض اقتطعتها من حديقة عامة، أي أننا لم نفعل شيئاً، ولم نقدم شيئاً ولم نسهم بشيء، ثم جئنا الآن لنتلف ما أهداه لنا الآخرون .. ولولاهم ولولا تحذيراتهم وأوامرهم لأتلفناه ودمرناه وجلسنا على تلة خرابه .. فيا لفشلنا وعجزنا وخيبتنا ومهانتنا بين الأمم والشعوب!


عودة الي النظرة العامة