الشاعرة إيمان آدم .. امرأة تحاكي الروح تصويرا

في حضرة الهام الشعر التقيناها، عبر أحد الكتاب عنها 🙁 شاعرة بحجم الكون امرأة تحاكي الروح تصويرا وبعض انفلات من لدنها يعبرني إلي حيث المنتهي والمشتهي
شاعرة تعرف كيف جاز لها أن تتلاعب بالقصيد كيفما شاءت إنها تلون بفرشاة الأحرف صورا غير مألوفة شجاعة مقتحمة ودود).

الشاعرة ايمان آدم

ها أنا بالحب أبدأ مد عمري

قلقلات وارتجاج

امتطي صهوة عشقي

رافعا عني السياج

ذائقا طعم العذوبة

منه .. ذا الملح الأجاج

وإذا المرجان ما التقيا

إذا التنور ماج

آذن الليل انبلاجا

كانت الرعشة بدء الإختلاج ..

 

 في حضرة الهام الشعر التقيناها، عبر أحد الكتاب عنها 🙁 شاعرة بحجم الكون امرأة تحاكي الروح تصويرا وبعض انفلات من لدنها يعبرني إلي حيث المنتهي والمشتهي
شاعرة تعرف كيف جاز لها أن تتلاعب بالقصيد كيفما شاءت إنها تلون بفرشاة الأحرف صورا غير مألوفة شجاعة مقتحمة ودود). الإنسان السوداني فكرة نصوص كلماتها الشعرية .. فكرة متقمصا شاكلة الحبيب.

الشاعرة الكاتبة الناشطة في مجال الحقوق والحريات إيمان آدم خالد ولدت بمدينة ود مدني في العام ١٩٧٥ ، نشأت بمدينة الخرطوم وتدرجت في مراحلها التعليمية الأولى بمدارس شرق النيل . نالت بكالاريوس اللغة الانجليزية من جامعة الجزيرة في العام ٢٠٠٠ . رئيسة الجمعية السودانية لاتجاهات الثقافة والسلام (سوباط)، رئيسة القسم الثقافي بصحيفة (الديمقراطي)، عضو في العديد من الأجسام الثقافية . تزوجت من ياسر عبدالرحمن في العام ٢٠١٠ وأم لغيداء التي حظيت بمنظومة شعرية وهي لاتزال جنينا طور التشكل، داعبتها امها ايمان وتغنت لها :

بتي الجات تنطط في حدايق الذات

ترفس مرة بالجنبات وتقدل جوا في بطني كأنها قادلة في شمبات

ترفس جوا في بطني .. ترفس يوت تطمني

عن الصحة وعن ضيقا مع القحة وقعادي كتير وكيف بتضيق الفسحة

بتي النور تسعة وتسعة تسعة شهور

اشيلا معاي محل امرق

بتي النور بت العتمة والموية بإذن المولى لا تغرق ولا تشرق

جميلة وهي تتخلق ..

 

شاعرة عميقة الثقافة

تشكل وجدانها وفكرها الثقافي والأدبي باكرا، قرأت لأبي نواس وحفظت قصيدته (عصي الدمع) في سنوات عمرها الأولى بمرحلة الأساس، حفظت لتاج السر الحسن انشودة (اسيا وافريقيا)، جذبها شعر واسلوب القاء عبدالرحمن الأبنودي وحفظت له (الموت على الأسفلت)، قالت: " كانت تعجبني معللتي بالوصل والموت دونه …. ونظمت آبيات عليها .. أول ما حفظت انشودة اسيا وافريقيا وانا بمرحلة الأساس كذلك الموت على الاسفلت … الأبنودي مدرسة في الإلقاء والصدق .. نفسه الصعيدي اقرب الينا في السودان .. تاج السر الحسن ترك في انفسنا المدهش بعلاقته بثقافته المختلفة.. " . هي إحدى (حيران) كما تقول، محمد الحسن سالم حميد، محمد طه القدال، محجوب شريف، ازهري محمد علي ومشذب اللغة محمد مدني وتضيف " عالم عباس أقرأ ديوانه كالورد وهو أول ناقد حقيقي لنصوصي" . تأثرت بكل من عبدالقادر الكتيابي ، فضيلي جماع، محمد المكي ابراهيم، الفيتوري، ابمجذوب، محمد عبد الحي وصلاح احمد ابراهيم.

من تلك البيئة الثقافية والمدارس المعرفية المتنوعة تشكلت ونبعت الشاعرة ايمان آدم خالد. روافد واشكال شعرية مختلفة كان لابد ان يكون لها أساس تنطلق منه. حدثتنا ايمان عن ذلكم التأسيس " كان لدينا سلم تعليمي محترم وأنشطة ثقافية وحصص مكتبة وفنون وكل نشاطات تطوير الذات والشخصية .. تطور ذلك النشاط في العمل العام الذي بدأ منذ المرحلة الثانوية منتصف التسعينات في شكل أنشطة ثقافية مع الروابط بالأحياء" . في المرحلة الجامعية توسع نشاطها الثقافي من خلال العمل العام كوسيلة أولى للمقاومة، فكانت جامعة الجزيرة مجمع ثقافي يضم العديد من المثقفين في حراك تلاقحي نشط بين الجزيرة والخرطوم عبرت عنه " كان حراكا ثقافي حقيقي أضاف إلي وتعلمت منه الكثير".

اسهامات شعرية

توسعت اسهامات إيمان في المجال الثقافي في تجربة مغايرة في النصوص الشعرية المغناة في مجال الدراما فكانت تجربتها الأولى في مسرحية (الوجه الأزرق- الكنداكة) مع الكاتب المسرحي عادل ابراهيم محمد خير في العام ٢٠٠١ ، مثلت اضافة مختلفة لجربتها الشعرية. (تجاوز بغابة الخيزران) ديوانها الشعري الأول من اصدار مركز عبدالكريم ميرغني، متضمنا مجموعتها الشعرية بالفصحى فيما تظل مجموعتها الشعرية بالعامية (ذخة يا مطرة) حاضرة بانتظار الطبع، بجانب مجموعة الشعر القصدي للدراما.

اسلوب المتعة مع المعرفة

انا الحلوى في شكلي حلوة… لكن لا تتناولني من أي غريب

أنا الحلوى في طعمي حلوة .. وشكلي يغري لكن لا تتناولها أبدا من غيري قالت ماما ..

هكذا اتخذت ايمان من الفنون الشعرية اسلوبا في تجربة تعليمية للأطفال ضد التحرش والاستغلال الجنسي من خلال فنون العرائس. مستصحبة اسلوب المعرفة مع المتعة ايمانا منها بأنه الاشمل والأكثر استمرارية في توصيل الرسالة متخذة منه اسلوبا في معالجة القضايا المجتمعية .

تحقيق ابعدالة والعدالة الاجتماعية والتنمية ومحاربة الفساد والظلم والجهل ضمن انشطتها العامة ، فكان تثبيت دور النساء حيزا في نصوصها الشعرية في اطار مفهوم معالجات القضايا عبر المعرفة والمتعة .. قالت في حق النساء (صاحبات المهن الاضطرارية) كما طاب لها تسميتهن :

اخضر عليك حوا أبيض علي

أبيض عليك حوا أخضر علي

كل يوم يمر ورا يوم يلقاك في قوة

ما ينقصك في شيئ

حملك تشيليهو همك تزيحيهو

وانت الأمان والفيئ

يا حوا يا سمرا يا حجوة والقمرة

في منتهى الإشراق خجلانة من محياك

وانت بتحجينا

 أن كيف يكون الشوق ود الحنان والذوق

وانت بتشيلينا وبشيش تختينا قبال تمرقي السوق

وتسوقي طول اليوم ما بين غبار وسموم

مرات تبيعي الفول ومرات بيعي الدوم

وصارة الهموم بالكوم….  

اكثر ما يزعج ايمان آدم ان الزخم السياسي والوضع الاقتصادي وما صحبه من زيادات متلاحقة في نسبة التضخم (سرقت) المثقفين والفاعلين وحدت من قدرة الناس على التلاقي والتنسيق للانشطة الثقافية بعكس ما كان النشاط ثرا في فترة ما قبل الثورة للمفارقة. قالت " العمل الثقافي الابداعي كان هو خط المقاومة .. بعد الثورة سرق الفاعلين .. ٣٠ عاما خلقت دمارا شاملا في المجتمعات وخلقت حروب واحتقان يتطلب جهود جبارة لرأب الصدع … يجب ان تستعيد الفنون دورها ولابد من تضيف للاقتراب من ثقافة قبول الآخر ".

مشاركات خارجية

شاركت ايمان آدم خالد في العديد من الفعاليات الخارجية :

  • اماسي شعرية بالشارقة بيت الشعر –  الامارات العربية المتحدة 2017
  • مهرجان سوق عكاظ – المملكة العربية السعودية ٢٠١٥
  • مهرجان بيروت الاول – الشعر العربي 2008 لبنان
  • مهرجان صور والجنوب- لبنان 2004