الخبير الاقتصادي حامد التجاني يوصف رفع دعم المحروقات بالكذبة ويؤدي لتحميل المواطن ضرائب جديدة

وصف البروفسير حامد التجاني على الخبير الاقتصادي والاستاذ بالجامعة الامريكية في القاهرة وصف اعلان الحكومة عزمها رفع الدعم عن المحروقات بالكذبة الكبيرة

وصف البروفسير حامد التجاني على الخبير الاقتصادي والاستاذ بالجامعة الامريكية في القاهرة وصف اعلان الحكومة عزمها رفع الدعم عن المحروقات بالكذبة الكبيرة

وصف البروفسير حامد التجاني على الخبير الاقتصادي والاستاذ بالجامعة الامريكية في القاهرة وصف اعلان الحكومة عزمها رفع الدعم عن المحروقات بالكذبة الكبيرة واكد في مقابلة مع راديو دبنقا ان ما تفعله الحكومة الآن هو في الحقيقة فرض ضرائب جديدة على السلع الاساسية التي يستهلكها المواطن ، وتابع قائلا (الآن الحكومة قاعدة تفرض في ضرائب مش قاعدة ترفع في الدعم ، لانو اصلا مافي دعم موجود في الاساس حتى يرفع ). واكد البروفسير حامد ان السودان يعيش الآن في انهيار اقتصادي مع زيادة في النفقات مع مشكلة في الايرادات ، الامر الذي دفع بالمؤتمر الوطني للجوء للاستدانة من الشعب بإسم رفع الدعم ، في حين ليس هناك دعما حتى يرفع . واكد ان الحكومة ومن خلال تلك الاجرات الجديدة تريد ان تفرض ضرائب جديدة على المواطن

وفي ذات الموضع كشف البرفسير حامد التجاني ان الحكومة تصرف على القطاع الامني حوالي (6)مليار و300 مليون دولار بمعدل (10) مليون دولار في اليوم الواحد على القطاع الامني . وكشف البرفسير كذلك ان صرف الحكومة على الرئاسة والقطاع السيادي حوالي (4) مليون دولار يوميا . واكد ان الحكومة لديها خيارات اخرى بدلا من معالجاتها الجارية ، منها تخفيف الصرف على هذين القطاعين الامني والسيادي ، والذي بدوره يتطلب ارادة سياسية بوقف الحروب المشتعلة الآن في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، مشيرا الى ان ايقاف هذه الحروب تعد مدخلا اساسيا وضروريا لاعادة الثقة في الاقتصاد السوداني . ومع ذلك اكد البروفسير حامد ان طرح اي حل اقتصادي في الظرف الحالي الذي يمر به السودان غير موجد ، وان الحل يكمن في تغير النظام بصورة جذرية