الاجهزة الامنية تشن حملة اعتقالات واسعة لقيادات الحركة الشعبية شمال والمسيحيين

اعتقلت الاجهزة الامنية حامد احمد حامد(حامد حركة) سكرتير اعلام الحركة بولاية شمال كردفان ، ومحمد الصادق مهدي السكرتير السياسى للحركة بولاية جنوب دارفور ، وذلك ضمن حملة اعتقالات طالت نحو (60) معتقلا من الحركة الشعبية في ولايات السودان على خلفية المعارك الجارية مع الجبهة الثورية بولايات كردفان ودارفور والنيل الازرق.

اعتقلت الاجهزة الامنية حامد احمد حامد(حامد حركة) سكرتير اعلام الحركة بولاية شمال كردفان ، ومحمد الصادق مهدي السكرتير السياسى للحركة بولاية جنوب دارفور ، وذلك ضمن حملة اعتقالات طالت نحو (60) معتقلا من الحركة الشعبية في ولايات السودان على خلفية المعارك الجارية مع الجبهة الثورية بولايات كردفان ودارفور والنيل الازرق.

اعتقلت الاجهزة الامنية حامد احمد حامد(حامد حركة) سكرتير اعلام الحركة بولاية شمال كردفان ، ومحمد الصادق مهدي السكرتير السياسى للحركة بولاية جنوب دارفور ، وذلك ضمن حملة اعتقالات طالت نحو (60) معتقلا من الحركة الشعبية في ولايات السودان على خلفية المعارك الجارية مع الجبهة الثورية بولايات كردفان ودارفور والنيل الازرق.يذكر ان بين معتقلي الحركة الشعبية ايضا طارق المحيسي الامين العام للحركة الشعبية ولاية الجزيرة ، موسي جوجو السكرتير التنظمي للحركة الشعبية ولاية الخرطوم ، محمد محمود العوضة سكرتير السياسى للحركة الشعبية ولاية الشمالية دنقلا ، وحنان علي محمد خليل عضو مجلس التحرير الولائي للحركة الشعبية بولاية الخرطوم . وأدان بيان صادر من الحركة الشعبية الاعتقالات وطالب بإطلاق سراح المعتقلين فوراً وحمل البيان الحكومة مسؤولية أي أذى يتعرضون له معتقلي الحركة الشعبية بولايات السودان

ومن جهة اخرى أكد ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان اعتقال أكثر من(60) شخصاً من المسيحيين في السودان ، وأغلبهم من إثنيات جبال النوبة يومي الأربعاء والخميس الماضيين. وطالب الناشطون بإطلاق سراح المعتقلين فوراً، وقالوا: جهاز الأمن شنَّ حملة اعتقالات واسعة خلال اليومين الماضيين ، “أسفرت عن اعتقال أكثر من(60) شخصاً من المسيحيين بالسودان، بينهم وقساوسة ومبشرين من مختلف الطوائف، لا سيما رعايا الكنائس السودانية “