مخيم للاجئين السودانيين بشرق تشاد - راديو دبنقا

شرق تشاد – 31 يناير 2024: راديو دبنقا

يعاني مئات الأطفال غير المصحوبين بذويهم في معسكر أردمي للاجئين السودانيين بشرق تشاد من أوضاع صحية واجتماعية قاسية نسبة لتوقف أنشطة المنظمة التي كانت تقدم الرعاية لهم منذ شهر نوفمبر من العام الماضي.

وقالت لاجئة سودانية من معسكر أردمي للاجئين السودانيين لراديو دبنقا إن هناك حوالي 700 طفل من الأطفال غير المصحوبين بذويهم بمعسكر أردمي للاجئين السودانيين بشرق تشاد جاءوا مع اللاجئين الفارين من الحرب بولاية غرب دارفور.

وأوضحت أن منظمة تسمى ( حياة ) كانت توفر لهم الرعاية والخدمات بالمعسكر ولكنها توقفت منذ شهر نوفمبر من العام الماضي عن تقديم الرعاية، وأضافت ( عندما سألنا الإدارة عن أسباب توقف أنشطة المنظمة قالت إن فترة عملها انتهت، وإنهم في انتظار منظمة أخرى تعمل في مجال رعاية الأطفال لتقديم الخدمات ).

ووصفت أوضاع الأطفال بأنها قاسية و بالغة التعقيد، وقالت أن هؤلاء الأطفال يعانون بسبب توقف خدمات الرعاية بالمعسكر وأصبحوا يعتمدون على اللاجئين في معاشهم، ونوهت إلى أن من بين هؤلاء الأطفال مرضى ويحتاجون الى خدمات ورعاية خاصة لا يستطيع اللاجئون تقديمها بسبب الظروف التي يعيشونها . وأشارت إلى انتشار الأمراض وسطهم، وناشدت المنظمات الإنسانية بالتدخل لتقديم الخدمات لهؤلاء الأطفال.

أزمة مياه

من جهة أخرى، اشتكى لاجئون في معسكر “تلم” شرق تشاد من تردي الخدمات ومعاناتهم فب الحصول على المياه وغيرها من الخدمات.

وناشد بعض اللاجئين المنظمات العاملة في مجال الإغاثة والحكومة التشادية لحل مشكلاتهم.

وقالت لاجئة تحدثت إلى راديو دبنقا إنهم ظلوا يعانون منذ وصولهم إلى معسكر “تلم” قبل عدة اشهر عقب اندلاع الحرب في السودان.

على صعيد متصل، اقتحم شباب من قرية “تلم” مكاتب خدمات تسليم المخيمات في معسكر “تلم” للاجئين السودانيين شرق تشاد.

ووقع الحادث بعد أن عينت منظمة “فارم” ثلاثة عاملين من منطقة أريبا في شق تشاد للعمل معها، بينما يرى الشباب الغاضبون الذين اقتحموا مكاتب المنظمة أنهم أحق بهذه الوظائف لأنهم من ابناء المنطقة.

وقال لاجئون من المعسكر لراديو دبنقا إن العمل قد اوقف في المعسكر وإنهم لا يدرون متى سيستأنف.