مبادرة من(7) نقاط لوالي كسلا وهدوء حذر ببورسودان

تقدم والي ولاية كسلا صالح عمار بمبادرة للسلام والتعايش الإجتماعي في شرق السودان تتكون من سبعة نقاط

والي ولاية كسلا صالح عمار

تقدم والي ولاية كسلا صالح عمار  بمبادرة للسلام والتعايش الإجتماعي في شرق السودان تتكون من سبعة نقاط من بينها تنظيم لقاء بين الوالي وناظر قبيلة الهدندوة بترتيب من رئيسي مجلس السيادة و مجلس الوزراء .
وأعلن الوالي في المبادرة المكتوبة استعداده للقبول بكل الخيارات والبدائل الممكنة في حال إحراز تقدم في نقاط المبادرة حقناً للدماء موضحاً ان ذلك لا يعني إهدار حقوق المكونات السياسية والمجتمعية ولجان المقاومة في الولاية .
وقال إن مؤتمر اهل الشرق المنصوص عليه في اتفاق مسار الشرق يعد مفتاح الحل للأزمة داعياً لتكوين لجنة تحضيرية متفق عليها تشمل الجميع . وأكد ضرورة الاتفاق بينه وبين ناظر الهدندوة حول المشاركة والتمثيل الشامل للمكونات والقضايا الخاصة بالمؤتمر  على أن يسبق ذلك بيان مشترك بين الوالي وترك لمواطني الإقليم حول ما لحق بهم جراء أحداث العنف الأخيرة وأهمية التعايش الإجتماعي .
 وتشمل المبادرة ان يظل الوضع كما هو عليه بشان والي كسلا إلى حين انعقاد المؤتمر . 
وتضمنت المبادرة ايضاً الإتفاق على وقف التصعيد والعنف الإعلامي والمجتمعي والعمل المشترك مع بقية الأطراف لمحاصرة الفتنة .
وفي ولاية البحر الاحمر شهدت مدينة بورتسودان ، يوم الخميس ،  حالة من الترقب الحذر مع اقتراب نهاية المهلة التي منحها المجلس الأعلى لنظارات البجا لرئيس مجلس السيادة للاستجابة لمطالبهم .
 وكشف عاملون في الميناء  لراديو دبنقا ان الحركة بدأت تعود ببطء إلى الميناء الجنوبي بعد توقف لثلاث ايام ، مع  استمرار الاعتصامات بالقرب من الميناء الجنوبي ببورتسودان وميناء دمادما .
وكان المجلس بحسب بيان قد فتح الموانئ والطرق ، لمدة 48 ساعة تنتهي اليوم ،استجابة لطلب من رئيس مجلس  السيادة