فرار (7) الالاف من كادقلي واحتمائهم بقاعدة للامم المتحدة

دعت  الولايات المتحدة الامريكية والقوى السياسية  في جنوب كردفان بوقف فوري لاطلاق النار في كادقلي، وإلتزام ضبط النفس من كافة الاطراف

دعت  الولايات المتحدة الامريكية والقوى السياسية  في جنوب كردفان بوقف فوري لاطلاق النار في كادقلي، وإلتزام ضبط النفس من كافة الاطراف  وأشار بيان للقوى السياسية، الى انفجار العنف والمواجهات في عدد من مدن الولاية، الأمر الذي أدى الى نزوح عدد من المواطنيين خاصة في كادقلي، وتردي الأوضاع الانسانية بصورة مريعة ، من إنعدام للمؤن والأمن. وقال بيان صادر من الحركة الشعبية في ولاية جنوب كردفان، ان  مليشيات المؤتمر الوطني بدأت في  إستهداف المواطنين الابرياء فى مدينة كادقلى ومدن اخرى من الولاية، حيث قتل عدد من المواطنين، من بينهم المواطن رزق الله. ووفقا لبيان صادر عن مكتب تنسيق الشئون الإنسانية في السودان، فقد أدى اندلاع القتال في كادوقلي وبعض قرى جنوب كردفان إلى حركة نزوح للمدنيين.  ولجأ نحو سبعة الآف شخص إلى المنطقة القريبة من قاعدة بعثة الأمم المتحدة في السودان في كادوقلي

وتعرض أمس طاقم قناة الجزيرة الفضائية، الذي يعمل على تغطية الأحداث في ولاية جنوب كردفان، تعرض لضرب مبرح من قبل قوات الأجهزة اللأمنية عند مدخل كادقلي. وكانوا برفقة سيارتين لقوات الجيش السوداني المرافقة لأحد المعتمدين، وتم عزلهم عن الموكب عند نقطة  التفتيش لدخول المدينة، وانزلتهم قوات الامن من سيارتهم، لتجد الاجهزة الامنية فرصتها، وتنهالو عليهم بالضرب المبرح