جهاز الامن يصادر صحيفة الجريدة ومحاموا اهالي القادسية وام القرى ببورتسودان يطالبون المحكمة الدستورية بوقف هدم المنازل

صادر جهاز الامن والمخابرات الوطنى امس الاثنين جريدة الجريدة من المطبعة وللمرة الثانية في اقل من اسبوعين دون ابداء الاسباب . ووصفت ادارة الجريدة المصادرة التى تتم بشكل ممنهج بانها تهدف الى الاستنزاف المادى للصحيفة ، وتطبيق سياسة (التأديب) 

صادر جهاز الامن والمخابرات الوطنى امس الاثنين جريدة الجريدة من المطبعة وللمرة الثانية في اقل من اسبوعين دون ابداء الاسباب . ووصفت ادارة الجريدة المصادرة التى تتم بشكل ممنهج بانها تهدف الى الاستنزاف المادى للصحيفة ، وتطبيق سياسة (التأديب) 

صادر جهاز الامن والمخابرات الوطنى امس الاثنين جريدة الجريدة من المطبعة وللمرة الثانية في اقل من اسبوعين دون ابداء الاسباب . ووصفت ادارة الجريدة المصادرة التى تتم بشكل ممنهج بانها تهدف الى الاستنزاف المادى للصحيفة ، وتطبيق سياسة (التأديب)  واشارت الى ان مسلسل (التأديب) سيتواصل فى ظل سهولة انتهاك حرمة الصحافة ، وغياب من يدافع عنها من اتحاد عام للصحافيين ومجلس قومي للصحافة والمطبوعات

رفع محامي متضرري اهالي منطقتي القادسية (ولع) وام القري ببورتسودان بولاية البحر الاحمر بطعن للمحكمة الدستورية ، طالبوا فيه بالوقف الفوري لعمليات الهدم والازالة التي تضررت منها الف اسره لانها تتناقض مع نصوص الدستور. واكد المحامى فى طعنه بان الاهالى يقيمون فى منطقتي القادسية (ولع) وام القري لاكثر من ثلاثين عاما، وان حيازتهم للارض المشيدة عليها مساكنهم حيازة قانونيه . وادانت المذكرة ما اسمته بالسلوك والطريقة الهمجية التي تعاملت بها حكومة ولاية البحر الاحمر مع مواطني المنطقة والصمت المريب من الحكومة المركزية . وكانت قد وقعت صدامات بين اهالي منطقتي القادسية (ولع) وام القري ببورتسودان والشرطة ادت لسقوط جرحي وسط المحتجين علي قرار ازالة مساكنهم