جهاز الأمن يمنع قيام فعالية المؤتمر الثاني لنادي الفلسفة السوداني بالخرطوم

منعت السلطات الأمنية قيام فعالية المؤتمر الثاني لنادي الفلسفة السوداني التي كان من المقرر إقامتها … وأن الجهات المنظمة استطاعت الحصول على…

منعت السلطات الأمنية قيام فعالية المؤتمر الثاني لنادي الفلسفة السوداني التي كان من المقرر إقامتها بفندق كورال بالخرطوم بحجة عدم وجود تصديق لقيام الفعالية. وقال الصحفي والكاتب حيدر أحمد خير الله لـ"راديو دبنقا" إن إرهاصات المنع بدأت منذ مساء الأحد حيث وردت توجيهات للفندق بعدم قيام الفعالية المخصصة للدين والحداثة والتي تتناول فكر الأستاذ محمود محمد طه كنموذج، بحجة عدم وجود تصريح رسمي بذلك. وأضاف الأستاذ حيدر أن الجهات المنظمة استطاعت الحصول على تصديق مبدئي يسمح بقيام الفعالية إلا أن الجهات الأمنية أصرت على منع قيامها مما أدى لتجمع أعداد كبيرة من الجمهور أمام الفندق حيث حدثت مخاطبة تحدث فيها أحد الدكاترة من مصر. وأوضح أن نادي الفلسفة توجه بالدعوة لنحو 30 مشاركا من خارج السودان للمشاركة في الفعالية. وقال حيدر خيرالله إنه بناء على طلب إدارة الفندق انصرف الجمهور بهدوء بعد المخاطبة حيث توجهت أعداد منهم بصحبة الأستاذة أسماء محمود محمد طه التي شاركت في المخاطبة أمام الفندق لمنزلها بالثورة لمواصلة الفعالية.
ومن جهة ثانية أوضح حيدر أنه في العادة لا تحتاج مثل هذه الفعاليات الداخلية لتصريح وأن مؤتمر الفلسفة الأول العام الماضي تم بشكل عاد. ولكنه منع هذا العام بعد أن تعالت بعض الأصوات من هيئة علماء السودان محرضة على منع المؤتمر لارتباطه هذا العام باسم محمود محمد طه، مشيرا إلى أن السلطات تصر على عدم تسجيل الحزب الجمهوري وتماطل منذ سنتين باستخدام الحيل المعروفة التي وصفها بالفهلوة بتعليق الأمور بين الأمن وجهاز الشرطة