تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

بورسودان : الرياضة مدخلا للسلام

يوليو ١٩ - ٢٠٢١ بورسودان / راديو دبنقا


 انطلقت بمدينة بورتسودان بولاية البحر الاحمر مبادرة الرياضيين لايقاف الصراعات القبيلة وترسيخ السلام المجتمعى بين كافة مكونات المدينة.
وقال على موسى مقرر لجنة المبادرة لراديو دبنقا فى برنامج قضايا الشباب ان المبادرة تتمثل في اقامة دورة رياضية لكرة القدم تشارك فيها كافة الاطراف المتصارعة بفرق رياضية إضافة الى اعمال فنية ومسرحية كما سيتبع ذلك تشكيل لجان مشتركة لمتابعة الخروقات من الجانبين خاصة على مستوى الوسائط والتبليغ عنها.
واكد موسى قدرة الرياضة لتجسير الهوة بين الاطراف المتصارعة بولاية البحر على عكس السياسة التى قال انها تفرق بين المكونات المختلفة مشيراً إلى المبادرة وجدت قبولا كبيراً وسط القطاعات المختلفة خاصة ابناء بورتسودان بالخارج 
وناشد موسى كافة الاطراف المتصارعة بمدينة بورتسودان بتهدئة النفوس ومحاربة القبلية والعنصرية.
من جهة ثانية قال عادل اسماعيل عضو ادارة نادى الحضارة بمدينة الدلنج بولاية جنوب كردفان ان الرياضة تمثل جسر التواصل بين الشعوب وعبرها يمكن تجاوز الخلافات بين الناس التى تعجز عنها المؤتمرات الفوقية والورش الكثيرة التى تقوم بها الجهات المختلفة.
وقال عادل اسماعيل لراديو دبنقا فى برنامج قضايا الشباب إن اللقاءات الرياضية بين الناس فى القرى والفرقان يحدث فيها تصافح وتسامح بين الناس بشكل تلقائى وتؤدى الى كسر الحواجز بعيدا عن الجهوية والعنصرية .
وأكد اسماعيل إمكانية توظيف الرياضة فى عملية بناء السلام المجتمعى فى كافة بقاع السودان وخاصة فى ولاية جنوب كردفان.
وفى ذات السياق اشار عادل اسماعيل الى تجارب سابقة بمحلية الدلنج ساهمت بشكل كبير فى الاستقرار والتعايش السلمى .
وقال عادل اسماعيل لراديو دبنقا ان الاتحاد المحلى لكرة القدم بمدينة الدلنج اقام دورات رياضية باستاد السلام بالدلنج بين فرق من مناطق سيطرة الحركة الشعبية ومناطق الحكومة وكذلك بين تيمى شرطة مدينة الدلنج وشرطة الحركة الشعبية .
وأوضح إن الدورة الرياضية ساهمت بشكل كبير فى توحيد وترسيخ السلام المجتمعى بين الناس فى مناطق الحكومة والحركة.
 كما اشار اسماعيل الى تجربة دولة ساحل العاج التى استطاعت فيها الرياضة توحيد الفرقاء السياسين بعد عن عجزت الطرق السياسية.
وناشد اسماعيل وزارة الشباب والرياضة توظيف الدورات الرياضية على المستوى القومى والمحلى فى عملية بناء السلام وتحويل الشعارات والاعلانات فى الملاعب اثناء المباريات الى شعارات السلام كما ناشد كافة الاطراف المتصارعة فى جنوب كردفان وفى ولاية البحر الاحمر بنبذ الجهوية والعنصرية والعيش بسلام فيما بينها. 

 


عودة الي النظرة العامة