تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

اليوم مليونية (21) أكتوبر.. إغلاق للكباري والشارع المؤدية للقيادة

أكتوبر ٢١ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

اكتملت الترتيبات لتسيير مليونية 21 اكتوبر، اليوم الأربعاء، وسط تباين بين لجان المقاومة والقوى السياسية حول المشاركة فيها. في الاثناء 
اغلقت القوات المسلحة كل الطرق المودية الى القيادة العامة للجيش فيما اغلقت السلطات بولاية الخرطوم كل الكباري لبؤليكة بين المدن الثلاثة في خطوة استباقية لمليونية 21 اكتوبر اليوم الاربعاء .

 

لجان المقاومة في الميدان 


 وطالبت لجان المقاومة بتشكيل مجلس القضاء العالي على ان يقوم فوراً بإختيار اعضاء المحكمة الدستورية والإعلان فورا  النتائج لمجزرة فض  الاعتصام هذا الى جانب الاسراع والتركيز مع قضية مفقودي القيادة العامه.ومحاسبة كل من تورط بزرع الفتنه وقتل واصابة المتظاهرين السلمين بشرق وغرب السودان قبل وبعد الحكومة المدنية.
وطالبت لجان المقاومة بايلولة الشركات الأمنيه بالدولة وتسليم المال العام فورا لوزراة الماليه.وتطالب لجان المقاومة ايضا بالاقالة الفوريه للقيادات العسكريه والتنفيذية في الولايات التي لا تزال تحت حكم النظام البائد هذا الى جانب الاقالة الفوريه لوزير الداخلية ومدير عام الشرطة ومدير شرطة ولاية الخرطوم،،ومدير عام الجمارك.وكما تطالب اللجان كذلك بالحل الفوري لكافة المليشيات غير النظامية، والتفكيك الكامل لجهاز أمن الحركة الإسلامية وبناء جهاز مخابرات  يقتصر على جمع وتحليل المعلومات،والإسراع بتكوين جهاز الأمن الداخلي التابع لوزارة الداخلية هذا الى جانب حل الحكومة وتشكيل حكومة جديدة بمعايير كفاءة حقيقة بعيدآ عن المحاصصات الحزبي


تنسيقية لجان مقاومة البراري 


في السياق اعلنت تنسيقية لجان مقاومة البراري أمس انضمامها لقائمة الموافقين على مليونية 21 اكتوبر مطالبة بقضايا خدمية معيشية وأخرى تتعلق باستكمال هياكل السلطة الانتقالية وهيكلة المنظومة العسكرية .
ونددت التنسيقية في بيان لها بأداء الحكومة الضعيف طيلة الفترة السابقة مما أدى لانسداد الأفق الاقتصادي والسياسي .

 

لجان المقاومة القضارف 


من جانبها حددت لجان المقاومة القضارف في مؤتمر صحفي عقدته أمس في امانة الحكومة   حزمة من المطالب القومية والولائية ومنها ضرورة تحقيق الإصلاحات الاقتصادية ومحاربة الفساد واسترداد الشركات الأمنية والعسكرية إلى وزارة المالية إلى جانب تشكيل المجلس التشريعي وهيكلة المنظومة القضائية واعلنت رفضها دمج ولايات الشرق الثلاثة ، وطالبت والي القضارف بتنفيذ المطالب التي قامت بتسليمها له ومن بينها التحقيق في مقتل شهداء ثورة ديسمبر  وتقديم المتورطين للعدالة وتشكيل لجنة تختص بعلاج الجرحى ورعاية أسر الشهداء كما طالبت بمعالجة ازمات الخبز والوقود والمواصلات .

 

لجان مقاومة مدني 


من جهتها أعلنت لجان مقاومة مدني انطلاق مليونية 21 اكتوبر من صيدلية الخير للمطالبة بنتائج التحقيقات واشتكمال هياكل الحكم . من جانبه ناشد تجمع المهنيين في كسلا  المواطنين بعدم الخروج في مليونية 21 اكتوبر بسبب الظروف التي تعيشها الولاية واعلنت لجنة المعلمين مشاركتها في مليونية 21 اكتوبر من اجل تصحيح مسار الثورة وتقويم اعوجاجها .

 

قوى الإجماع :  (7) شعارات لتحقيقها عبر المواكب اليوم 

 

من جانبها أعلنت قوى الإجماع الوطني، مشاركتها في مواكب اليوم الأربعاء (21) أكتوبر.
 ودعت المواطنين في كافة أنحاء البلاد للمشاركة الفعالة من أجل (حماية الثورة وتصحيح مسارها).
وشددت قوى الإجماع في بيان على أهمية قيام الجهات الأمنية المختصة بحفظ الأمن وحماية المواطنين.وحدد البيان (7) شعارات لتحقيقها عبر المواكب تمثلت في الإسراع بمعالجة الأزمة الاقتصادية، بالالتزام بموجهات اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير، وعلى رأسها دعم السلع الأساسية، وأيلولة كل الشركات والمؤسسات التابعة للأجهزة النظامية لوزارة المالية، وسيطرة الدولة على عائدات الصادر ودعم الإنتاج والمنتجين.وتضمنت الشعارات إزالة التمكين ومحاربة الفساد، والإسراع بمحاكمة رموز النظام المخلوع، واستكمال هياكل السلطة المدنية الانتقالية، وعلى رأسها المجلس التشريعي والمفوضيات، والحكم المحلي، والتحقيق فيما وصفها البيان بالمجازر التي أرتكبت ضد المواطنين وتقديم مرتكبيها للعدالة.
وشملت المطالب التقيد بالوثيقة الدستورية, وعدم إجراء أي تعديل على الوثيقة إلا من خلال المجلس التشريعي، والعمل على استكمال مساعي السلام وصولاً للسلام الشامل الذي يشمل كل الأطراف، ويعالج جذور القضايا والمشكلات كافة، ووقف نزيف الاحتراب الأهلي.


عبدالواحد يدعو للمشاركة في مواكب اليوم 


ومن جانب الحركات المسلحة دعت حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد  عضويتها للخروج فى مواكب 21 إكتوبر لإستكمال أهداف الثورة .
وقالت في بيان لها ان  المحصلة النهائية للحكومة الحالية صفراً كبيراً بل تفاقمت الأزمات الإقتصادية والأمنية علي نحو غير مسبوق .
 واشارت الى  صفوف الخبز والوقود والتدهور المريع للإقتصاد والعملة الوطنية وإنعدام الدواء, وحالة السيولة الأمنية التى تهدد وحدة وتماسك البلاد .
ووصفت الحكومة بالفشل وعدم الإحساس بمعاناة المواطنين  مطالبة بتقديم مجلسي السيادة والوزراء استقالاتهم .


عودة الي النظرة العامة