تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الكورونا ترتفع بالخرطوم وبورسودان

يوليو ١٩ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا


أعلنت وزارة الصحة تسجيل 42 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم السبت . وقال الدكتور محمد الحافظ خضر مدير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الإتحادية في مؤتمر صحفي إن ولايتي البحر الأحمر والخرطوم تقاسمتا عدد المصابين وأوضح إن ولاية البحر الأحمر سجلت 27 حالة إصابة بينما سجلت ولاية الخرطوم 15 حالة .وقال إن العدد الكلي لحالات الإصابة بلغ 37 و 170 حالة ، 62 % من الحالات المشتبهة ايجابية ن بينما بلغت عدد الوفيات 2776 حالة وفاة .ووصف عدد الوفيات  لأنها عالية جداً مقارنة بنسبة الوفيات في الدول المحيطة ، ووصفها بالمؤشرات الخطيرة التي  تحتاج وقفة وتضافر للجهود داعياُ للإلتزام  بالاشتراطات الصحبة من لبس الكمامة والتباعد وغسيل الأيدي . 
من جانبه كشف الدكتور عمر النجيب وزير الصحة  وعضو اللجنة العليا للطوارئ الصحية عن  تزايد حالات الإصابة بكورونا  الاسبوع الماضي في الخرطوم والبحر الأحمر . ونفى في مؤتمر صحفي بالخرطوم ما يتردد عن ظهور السلالة الهندية في بورتسودان مؤكداً والفحوصات لم تثبت ذلك. وقال إنه لاحظ خلال زيارته لبورتسودان مع الوفد الوزاري تكدس مئات المواطنين في منازل العزاءات  في أمكنة بسيطة ولا أحد يرتدي الكمامة ، ودعا لعدم عدم الاسترخاء مثل ما حدث بعد الموجة الأولى ، موصحاً إن  الموجة الثانية كانت الأكثر فظاعة ، وأشار إلى وفاة  طبيبة شابة في بورتسودان بسبب كورونا ، وأوضح إن  مركز الوباء يتأرجح بين الخرطوم والبحر الأحمر ، وأن مركز الوباء في ولاية الخرطوم هو الخرطوم شرق وكافوري . وأشار إلى اتجاه لدى السلطات بإلزام المواطنين بعدم الخروج من بورتسودان بدون إبراز الفحص السلبي ، إلى جانب اتجاه لإزام المواطنين في الخرطوم شرق وكافوري بارتداء الكمامات .وكشف وزير الصحة عن تفشي وباء التهاب الكبد الوبائي في معسكرات الطنيدبة وام راكوبة للاجئين الاثيوبيين وأشار إلى إلزام القادمين من الهند بفحص سلبي وحجر صحي بإشراف وزارة الصحة لمدة اسبوع او اسبوعين 
وفي الخرطوم كشفت مدير مركز عزل مستشفى محمد الأمين للأطفال إسراء الطاهر دخول ٤٠ طفلا مصاباً بفيروس كورونا  إلى مركز العزل العام الماضي بينما يقدر عدد الوفيات ب٧ أطفال.
وقالت إسراء الطاهر أن هناك انخفاض في الاصابة ببن الأطفال مشيرة إلى عدم دخول أي طفل إلى مركز العزل منذ اسبوعين  وأرجعت ذلك للعطلة ووجود الأطفال في المنازل وقالت أن حدة الإصابة تكون في موسم الدراسة .وقالت إن الإصابة لدى الأطفال خفيفة وإنهم يمكن أن يصابوا ويشفوا  دون أن يلاحظ ذويهم ذلك .وأكدت أن الفئة الوحيدة التي يمكن أن تصاب بحدة في الاصابة هم الاطفال ذوي الأمراض المزمنة أو أمراض نقص مناعة مناشدة الأمهات بالحرص على الأطفال ذوي الأمراض المزمنة وأخذ الاحترازات الصحية كما طالبت الآباء والأمهات بضرورة التطعيم لحماية أطفالهم منوهة إلى أن جميع الأطفال الذين دخلو مركز العزل هم ذوي الأمراض المزمنة .


عودة الي النظرة العامة