الحزب الشيوعي يندد بالانتهاكات الحكومية وعودة المليشيات لدارفور ويطالب المجتمع الدولي بالحماية

أدان الحزب الشيوعي السوداني استمرار الانتهاكات الحكومية و … ومحاولات الحكومة المتكررة لتفكيك… وطالب الحزب الشيوعي مجلس الأمن …

صديق يوسف(ارشيف)

أدان الحزب الشيوعي السوداني استمرار الانتهاكات الحكومية و التدهور الأمني المريع في أجزاء واسعة من اقليم دارفور. وجدّد بيان صادر من المكتب السياسي للحزب تحذيره من العواقب الوخيمة لقرار تقليص بعثة اليوناميد الذي تجاهل الأوضاع الأمنية في دارفور. واستنكر صديق يوسف القيادي في الحزب الشيوعي استمرار انتهاكات الحكومة  في دارفور، مشيراً إلى الاعتداءات على  معسكر خمسة دقائق بزالنجي ومعسكر عرديبة في قارسيلا إلى جانب محاولات الحكومة المتكررة لتفكيك معسكر كلمة بنيالا  باستخدام القوة. وذكر إن النظام كان ينتظر خروج اليوناميد لافساح المجال للمليشيات القبلية لاستعادة نشاطها الاجرامي.

وأوضح صديق يوسف القيادي بالحزب الشيوعي لراديو دبنقا إن الإقليم يشهد عودة  للمليشيات المسلحة والمدعومة من جانب الحكومة، واوضح إن المليشيات تواصل اعمالها الاجرامية المتمثلة في حرق القرى ونهب الممتلكات وقتل العشرات من المواطنين العزل وارتكاب جرائم الاغتصاب والانتهاكات المختلفة لحقوق الانسان وللقانون الدولي الانساني وقال صديق يوسف إن القصف الجوي باستخدام الطائرات العسكرية على  القرى اجبر عشرات الالاف من المواطنين العزل للنزوح مرة اخرى تحت ظروف انسانية بالغة القسوة .

وفي نفس الموضوع طالب الحزب الشيوعي  مجلس الأمن الدولي باتخاذ التدابير العاجلة بغرض حماية ارواح وممتلكات اهل دارفور، وطالب مجلس السلم والأمن الافريقي بالقيام بدوره في حماية ارواح مواطني  دارفور. وطالب مجلس حقوق الانسان باتخاذ التدابير الكفيلة بتطبيق العدالة وتقديم المتورطين في هذه الانتهاكات للمحاكم. وناشد صديق يوسف القيادي في الحزب الشيوعي السوداني لراديو دبنقا  أهل دارفور بالوقفة الحازمة للتصدي لسياسات نظام الانقاذ التي تهدف إلى تفتيت وحدة الاقليم و التطهير العرقي.