اعمال النهب والسلب لم تزل تطال سوق ام دخن وامام اعين الاجهزة الامنية وحشود الطرفين مستنفرة للقتال

كشف شهود متعددون من مدينة ام دخن لراديو دبنقا عن اعمال نهب وسلب واسعة النطاق قامت بها مليشيات يعتقد انها تابعة للمسيرية لسوق مدينة ( ام دخن ) يوم الاربعاء وامس الخميس

كشف شهود متعددون من مدينة ام دخن لراديو دبنقا عن اعمال نهب وسلب واسعة النطاق قامت بها مليشيات يعتقد انها تابعة للمسيرية لسوق مدينة ( ام دخن ) يوم الاربعاء وامس الخميس

كشف شهود متعددون من مدينة ام دخن لراديو دبنقا عن اعمال نهب وسلب واسعة النطاق قامت بها مليشيات يعتقد انها تابعة للمسيرية لسوق مدينة ( ام دخن ) يوم الاربعاء وامس الخميس . و قامت تلك المليشيات بكسر الدكاكين وتحميل البضائع والسلع على عربات لانكروزر ، وذلك امام اعين ومسمع ( الجيش ، واجهزة الامن ، والشرطة ، وابوطيرة ) الى جانب القوة المشتركة السودانية التشادية . واكد شهود لراديو دبنقا من مدينة ام دخن ان اعمال حرق منازل السلامات لا تزال مستمرة حتى امس الخميس ، واكدوا ان غالبية اسر السلامات التى احتمت برئاسة شرطة ام دخن يوم الاربعاء تمت ترحليها الى داخل الحدود التشادية . واكد الشهود كذلك بانه لم يتم حتى امس الخميس رفع جثث قتلى يوم الاربعاء او حصرها ، لان كل من يتحرك لرفع حثث القتلى او الاتجاه نحو مسرح الاحداث يتعرض لاطلاق نار . وكشف الشهود بان هناك تجمعات وحشود وتحركات لمقاتلى المسيرية والسلامات فى كافة الاتجاهات متوقعين حدوث اشتباكات بين الطرفين فى اى وقت . واتهم قيادي بمدينة زالنجي حكومة ولاية وسط دارفور بالتقصر وبالبطء في التحرك لموقع الاحداث ، واكد عدم وصول اى مسئوول حكومى على مستوى المركزى والولائى لمسرح الاحداث . وقال القيادي لراديو دبنقا ان الية الصلح التي قالت الحكومة انها سترسلها امس الخميس لام دخن لم تتحرك بعد من زالنجي ، كما ان القوات المقرر ارسالها لام دخن لم ترسل بعد ، وجاري محاولات لتجميعها من مناطق مختلفة من ولايتي وسط وعرب دارفور.