(71%) من سكان ولايات دارفور يواجهون خطر المجاعة في الشهر القادم

اكد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالخرطوم (اوتشا) ،ان قرابة ( 3 ) ملايين و( 300 ) الاف شخص فى السودان يواجهون احتمالات التعرض للمجاعة ، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى ( 4 ) ملايين سوداني مع بداية موسم الجفاف شهري مارس وأبريل القادمين

اكد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالخرطوم (اوتشا) ،ان قرابة ( 3 ) ملايين و( 300 ) الاف شخص فى السودان يواجهون احتمالات التعرض للمجاعة ، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى ( 4 ) ملايين سوداني مع بداية موسم الجفاف شهري مارس وأبريل القادمين

اكد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالخرطوم (اوتشا) ،ان قرابة ( 3 ) ملايين و( 300 ) الاف شخص فى السودان يواجهون احتمالات التعرض للمجاعة ، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى ( 4 ) ملايين سوداني مع بداية موسم الجفاف شهري مارس وأبريل القادمين . وكشف التقرير أن ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺴﻜﺎن اﻟﺬﻳﻦ يواجهون خطر المجاعة ﻳﻘﻊ 71 ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻲ وﻻﻳﺎت إقليم دارﻓﻮر اﻟﺨﻤﺲ ، و20 ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺋﺔ ﻓﻲ ولاية ﺟﻨﻮب كردﻓﺎن ، و6 ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺋﺔ ﻓﻲ وﻻﻳﺔ اﻟﻨﻴﻞ اﻷزرق ، و3 ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺑﻴﻲ . وأوضح التقرير أن ازمة مرحلة انعدام الأمن الغذائي الحاد ، تبلغ ذروتها بين النازحين الجدد في ولايات دارفور الخمسة ، وبين النازحين والأسر الفقيرة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحركة الشعبية شمال في جنوب كردفان.

وفي موضوع متصل ذكرت شبكة نظام الإنذار المبكر أن ما لا يقل عن 30 في المائة من النازحين الجدد في دارفور غير قادرين على الزراعة ، ويعتمدون في معيشتهم على المساعدات الغذائية والإنسانية . وتوقعت الشبكة ان يواجه النازحين ذروة مستويات الأزمة بسبب انعدام الأمن الغذائي خلال الفترة من يناير وحتى يونيو المقبل من العام الحالى . وأوضحت الشبكة كذلك أن 50 في المائة من النازحين الذين يعتمدون على توزيع الغذاء التى تم تخفيضها الى 25 في المائة بسبب القيود اللوجيستية ، وعدم استتباب الأمن ، وعدم توفر المساعدات الإنسانية ، سيواجهون تراجع الأمن الغذائي إلى «مرحلة الإجهاد» ، خلال الفترة من يناير حتى يونيو من العام الحالي.