مواطنى كسلا يشتكون من تزايد التفلتات الأمنية وعمليات الإتجار بالبشر وعمال الموانئ البحرية والنهرية يرفضون الخصخصة

شكا مواطنى ولاية كسلا من تزايد وتيرة التفلتات الأمنية وعمليات الاتجار بالبشر وتجارة السلاح وتهريب… وأعلنت النقابة العامة لعمال الموانئ والنقل البحري والنهري رفضها ومناهضتها …

شكا مواطنى ولاية كسلا من تزايد وتيرة التفلتات الأمنية وعمليات الاتجار بالبشر وتجارة السلاح وتهريب السلع بالولاية. وكشف أحد المواطنين لـ"راديو دبنقا" عن مهاجمة  مجموعة مسلحة  يعتقد أنها من عصابات الإتجار بالبشر تستقل عربتي لاندكروز، يوم السبت الماضي، على قوة من الشرطة متمركزة  في كبري الشبيك بمحلية نهر عطبرة ما أسفر عن مقتل العريف شرطه شريف أحمد أبوفاطمة وإصابة شرطي آخر بجروج. واتهم السلطات بالعجز في مواجهة عصابات الإتجار بالبشر، مشيرا إلى أنهم يعيشون فى رعب وهلع نتيجة أعمال الخطف من قبل عصابات الاتجار بالبشر طلبا للفدية.

من جهه أخرى اشتكى السكان الذين يقيمون بين ضفتي نهر عطبرة من فرض السلطات رسوم عبور للجسر الذي يربط بين ضفتي النهر، ويصل المدينة (٥) والفشقة الزراعية شمال، حيث يتم تحصيل رسوم تبلغ (٥) جنيهات لعبور المواطنين، و(١٥٠) جنيهاً لعبور السيارات و (١٠) جنيهات للمواتر، و (٥) جنيهات لعبور الحمير والكلاب.

وأعلنت النقابة العامة لعمال الموانئ والنقل البحري والنهري رفضها ومناهضتها لخصخصة هيئة الموانئ البحرية، واعتبرت ذلك بأنه خط أحمر. وقالت النقابة فى بيان لها إن الخصخصة  ستؤدي إلى تشريد مئات العاملين وتصفية المؤسسة، إلى جانب فقدان موقع استراتيجي واقتصادي مهم. ووصف الصحفي جعفر بامكار المهتم بشئون الشرق قرار الخصخصة بأنه غير مدروس ومتعجل، مشيرا إلى عدم المام ومعرفة متخذي القرار بحقيقة الأوضاع في الميناء.