معارك جبل كردفان .. محاولة لكسر الحصار على الأبيض وتعزيز المعارك بالفاشر

جندي من الجيش في جبل كردفان -فيسبوك

أمستردام : 8 مايو 2024:راديو دبنقا

أعلن كل من الجيش والدعم السريع، يوم الثلاثاء، السيطرة على منطقة جبل كردفان  بالقرب من الأبيض بولاية شمال كردفان خلال المعارك العنيفة التي دارت، أمس الثلاثاء.

وتبعد منطقة جبل كردفان  20 كيلومترا من مركز مدينة الأبيض بالاتجاه الشرقي،  وتتمتع بأهمية استراتيجية حيث أنها تقع على الطريق الذي يربط بين الابيض والرهد ويربط بين ثلاث ولايات وهي شمال وجنوب كردفان والنيل الأبيض.

ويجاور جبل كردفان أحد أكبر معسكرات التدريب في السودان، وبه “دروة” للرماية تتوسط عدة جبال صغيرة تتبع لجبل كردفان.

مقتل قادة

أكدت قوات الدعم السريع مقتل قائدها  في كردفان عبد المنعم شيريا وعدد من الضباط في هجوم للجيش على محور تندلتي أم روابة بشمال كردفان أمس الثلاثاء.

واستبعد الباشا طبيق مستشار قائد الدعم السريع، في مقابلة مع راديو دبنقا، تأثير مقتل القادة على العمليات العسكرية أو على معنويات القوات مشيراً إلى أن إدارة العمليات تتم بواسطة قوة مركزية عبر سلسلة قيادة حيث يستلم القائد الثاني مهامه مباشرة بعد مقتل القائد الأول.

ولكن الخبير العسكري المقدم (م) عمر أرباب يؤكد، في مقابلة مع راديو دبنقا، تأثير مقتل قائد الدعم السريع شيريا وعدد من الضباط على معنويات الجنود.

بيانات متضاربة

وقالت قوات الدعم السريع، في بيان يوم الثلاثاء،إنها صدت هجومين للجيش  على جبل كردفان وطريق تندلتي- أم روابة، كانت تهدف لفتح طريق كوستي الأبيض، وقتلت مئات الجنود وتمكنت من الاستيلاء وتدمير عدد من العربات القتالية والدبابات والشاحنات وأعلنت أنها ما زالت تسيطر على جبل كردفان.

منه جانبه، أعلن الجيش السيطرة على جبل كردفان، واستعادة مقر الاحتياطي المركزي في الأبيض، وتكبيد الدعم السريع خسائر في الأرواح والعتاد وتمشيط عدد من الطرق الحيوية.

منطقة استراتيجية

وأكد الباشا طبيق مستشار قائد الدعم السريع استمرار سيطرة قوات الدعم السريع على جبل كردفان. وقال لراديو دبنقا إن معارك يوم الثلاثاء دارت في منطقة تتمتع بأهمية استراتيجية للطرفين، والتي تتمثل في  طريق أم روابة تندلتي وجبل كردفان، مؤكداً المناطق تقع على طريق كوستي الأبيض ذو الأهمية البالغة لإيصال الإمداد إلى الأبيض من أجل التمهيد لعمليات في شمال دارفور وغيرها. وقال إن قوات الدعم السريع تصدت للهجوم الذي شنه الجيش وكبدت القوات خسائر في الأرواح والعتاد.

وأوضح إن قوات الدعم السريع ظلت تسيطر على منطقة جبل كردفان منذ بداية الحرب، وإن الجيش يسعى لفتح الطريق الرابط من كوستي إلى الأبيض من أجل إيصال الإمداد إلى الأبيض تمهيدا لبدء عمليات متقدمة في غرب كردفان وشمال دارفور، ووصف المعارك التي دارت يوم الثلاثاء على طريق كوستي  الأبيض ، وام روابة تندلتي، بأنها الأشرس من نوعها منذ اندلاع الحرب ، وقال إن شمس الدين كباشي ( نائب القائد العام للجيش) زار منطقة تندلتي بولاية النيل الأبيض مؤخراً للترتيب للمتحرك الذي أطلق عليه اسم الصياد، موضحاً إن قوات الدعم السريع تمكنت من القضاء على المتحرك.

وكان كباشي وصف متحرك الصياد ،خلال زيارته له في تندلتي في أبريل الماضي، بأنه المتحرك النموذجي من حيث التكوين والانضباط والبسالة والاستعداد التام لخوض المعركة وتحقيق النصر المؤزر .

وبحسب مصادر عسكرية فإن المتحرك يضم الجيش وجهاز المخابرات العامة والمستنفرين.

من جانبه قال الخبير العسكري المقدم (م) عمر أرباب، في مقابلة مع راديو دبنقا، إن الهدف من العمليات التي دارت في جبل كردفان، وعلى طريق تندلتي أم روابة، يتمثل في فتح مسار كوستي الأبيض، وكسر الحصار على قوات الهجانة بالأبيض، والسيطرة على مطار الأبيض.

وأشار إلى تعرض متحرك الصياد إلى كمين ولكنه أكد عدم إمكانية تحديد حجم الخسائر في المتحرك.

واعتبر العمليات المستمرة، خلال اليومين الماضيين، محاولة من الجيش للسيطرة على المواقع الاستراتيجية، على رأسها جبل كردفان لتأمين مدينة الأبيض، بينما تسعى قوات الدعم السريع لإضعاف الجيش، وتعزيز قواتها. وأوضح إن قوات الدعم السريع تمت محاصرتها الآن من قبل قوات الهجانة في الأبيض ومتحرك الصياد القادم من تندلتي بولاية النيل الأبيض، ونبه إلى سعي الجيش للسيطرة على مطار الأبيض من أجل تعزيز حركة الطيران الحربي الذي يعاني من اشكاليات التحليق لمسافات الطويلة لتنفيذ ضربات في دارفور وغرب كردفان.

وتوقع أن تستمر المعارك خلال اليومين المقبلين في إطار سعيالطرفين  لتأمين وضع ميداني أفضل تمهيداً لمعركة الفاشر.

وقال خبراء آخرون إن الجيش سيتجه، في حال سيطرته على جبل كردفان، صوب مناطق سيطرة الدعم السريع في الرهد وأم روابة تمهيدا للإلتحام بين القوات في النيل الأبيض مع الجيش في الأبيض و جنوب كردفان.

تصفية أسرى

من جهة أخرى، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قيل أنه في جبل كردفان يكشف عن تصفية جنود في الدعم السريع لأسرى من الجيش.

وأدانت تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم”، في بيان لها يوم الأربعاء، ما جرى خلال الساعات ال 72 الماضية من  تصفية لأسرى في الفاشر بواسطة عناصر تتبع للقوات المسلحة، وتصفية أسيرين من الجيش على يد عناصر تتبع للدعم السريع بعد معارك شمال كردفان يوم الثلاثاء.

كما أدان خالد عمر يوسف نائب المؤتمر السوداني، في حسابه على منصة إكس، مقطع فيديو متداول لمنسوبين للدعم السريع يقومون بتصفية أسرى من الجيش واصفاً إياه بالبشع مطالباً بمحاسبة مرتكبي الجريمة.

من جهته، قال شهاب ابراهيم، القيادي في التحالف السوداني، إن تصاعد جرائم الحرب من قتل وإعدام للأسرى والتمثيل بجثثهم ، يوضح تماما أن هذه الحرب تتجه بسرعة نحو ان تكون حرب شاملة.