مظاهرات بكسلا والخرطوم واعتقالات بالابيض وتحوطات بكادقلي

شهدت ولاية الخرطوم يوم الأربعاء احتجاجات متفرقة تنديداً بالوضع المعيشي وفي شرق السودان شهدت مدينة كسلا احتجاجات طلابية بسبب تفاقم ازمة الخبز.

جانب من حرائق الابيض

شهدت  ولاية الخرطوم يوم الأربعاء احتجاجات متفرقة تنديداً بالوضع المعيشي .
وأغلق المحتجون عدداً من الطرق الرئيسية باشعال النار في الإطارات .
وشرع متفلتون في نهب محلات في عمارة البرير بأمدرمان  بينما شكلت لجان المقاومة في احياء امدرمان القديمة درعاً بشرياً حول عمارة البرير ومنعت المتفلتين  من التوغل الي مركز امدرمان التجاري ..كما شهدت مدينة مليط بولاية شمال دارفور أمس احتجاجات بسبب الوضع المعيشي .
 وقال شهود عيان إم الشرطة اطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين من محيط المحلية ، ولم يسجل الشهود اي اصابات وسط المحتجين .
وفي شرق السودان شهدت مدينة كسلا أمس الأربعاء احتجاجات طلابية بسبب تفاقم ازمة الخبز وتردي الأوضاع المعيشية .
وجابت المظاهرات سوق المدينة ورفع الطلاب لافتات تندد بالغلاء وارتفاع الأسعار .
وردد المحتجون هتافات تطالب بالإسراع بمعالجة الأوضاع الاقتصادية الضاغطة ، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين .
 وشهدت المدينة  امس عودة للصفوف في محطات الوقود بعد اختفائها لفترة لأيام .
وفي مدينة الابيض كشف اللواء شرطة حقوقي الدكتور حسن حامد أحمد عبدالرحيم مدير شرطة ولاية شمال كردفان مقرر لجنة أمن الولاية  بأن الشرطة قد القت القبض على أكثر من 100 متهم في أحداث الشغب والتخريب بمدينة الأبيض بجانب القبض على متهمين في أحداث الرهد وأم روابة  .
 وقال إن المتهمين لابد أن يقدموا للمحكمة ومعهم المعروضات .
وقال إن الشرطة والأجهزة الأمنية قامت بدورها في احتواء الأحداث التي شهدتها كل من مدن الأبيض والرهد وأم روابة .
واكد  على ردع كل متفلت يحاول العبث بممتلكات الشعب واكد على هدوء الأحوال بربوع الولاية كافة.
من جانبه قال محمد احمد القيادى فى قوى الحرية والتغير لراديو دبنقا  إن مدينة الابيض شهدت امس هدوءا نسبيا مع اضطرابات طفيفة فى الاسواق الطرفية. عدا اعمال تخريبية ونهب فى اسواق طيبة اللفة وسوق 8امير .
وكشف عن تكوين جسم بمسمى (القوى الثورية -شمال كردفان) يضم قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة والكيانات السياسية والشرفاء من المواطنين لمواجهة اعمال التخير بالمدينة 
وفي جبال النوبة شهدت مدينة كادقلى امس الاربعاء انتشارا كثيفا للاجهزة الامنية والجيش والدعم السريع تحسبا لاندلاع مظاهرات مشابهة لما يحدث فى ولايات اخرى.
وقال موظفين فى كادقلى لراديو دبنقا ان قوة كبيرة من الشرطة والجيش والدعم السريع على متن مركبات عسكرية ظلت تجوب الشوارع الرئيسية والاسواق بالمدينة امس تحسبا لاندلاع مظاهرات مماثلة كما حدثت فى مدن اخرى من البلاد خلال اليومين الماضيين.