تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

عميد المعهد القومى للسرطان بودمدنى : (12) اصابة سرطان جديدة يومياً

يونيو ٢٣ - ٢٠١٥ دبنقا
(أرشيف)
(أرشيف)

دعا تحالف مزارعى الجزيرة والمناقل السلطات الحكومية الى اعادة النظر فى تراخيص وتسجيل واستيراد وتخزين المبيدات ، فيما أكد عميد المعهد القومى للسرطان بودمدنى تزايد اعداد المصابين بالسرطانات وان المستشفى يستقبل 12 حالة سرطان جديدة يومياً.

وقال النعمة النعيم عوض العليم الامين العام لتحالف المزارعين لراديو دبنقا (نحتاج للتخلص من فائض المبيدات والى انشاء مخازن آمنة لتخزين هذه المواد الكيميائية بعيداً عن مصادر المياه ومساكن المواطنين).

وأكد دفع الله ابو ادريس عميد المعهد القومى للسرطان بودمدنى تزايد اعداد المصابين بالسرطانات ، ان المستشفى يستقبل 12 حالة سرطان جديدة يومياً.

وسبق وإعترفت الإدارة العامة لوقاية النباتات بدخول أكثر من (1500) طن مبيدات فاسدة إلى البلاد .

وحمّل خضر جبريل مدير عام إدارة وقاية النباتات مسؤولية دخول المبيدات الفاسدة لوزارة المالية وبنك السودان المركزي نظراً للرسوم الباهظة التي تضعها الدولة على المدخلات الزراعية مما أدى لإرتفاع أسعار المبيدات المسجلة والمعتمدة وبالتالي تشجيع المبيدات الفاسدة المهربة.

وأضاف في الورقة التي قدمها بمنتدى مجموعة (دال) ، بعنوان : (الإستخدام المسؤول للمبيدات وسلامة الغذاء) ، سبتمبر 2014 ، إن البنك المركزي لا يوفر النقد الأجنبي لفتح اعتمادات للجهات المستوردة بالسعر الرسمي، ما يجعل المستوردين يتجهون للسوق الموازي، مشيرا إلى أن وزارة المالية تطالب بتعرفة جمركية قدرها (35%).

وقال سر الختم عمر حسن رئيس شعبة الكيماويات الزراعية ، ان (60%) من حاجة القطاع الزراعي من المبيدات تغطى بالمبيدات الفاسدة التي تأتي عن طريق التهريب .

كما سبق وكشف مدير إدارة المبيدات والسميات في جامعة الجزيرة عن اختفاء مئات الآلاف من الأطنان من المبيدات بمشروع الجزيرة .

وقال بروفيسور نبيل حامد حسن بشير 15 سبتمبر 2014 انه اكتشف أن مخازن المبيدات التي حصرها في السابق اختفت في كافة تفاتيش المشروع عدا بعض المخازن الكبيرة، منبهاً إلى أن الحادث ينذر بخطر كبير على حياة المواطنين والبيئة.

وأضاف ان اختفاء المبيدات حدث إما بتوزيعها وبيعها إلى مزارعي مشروع الجزيرة، وإما بدفنها في التربة، منبهاً إلى أن كلتا الحالتين فيها خطر كبير على صحة البيئة والمواطنين؛ باعتبار أن دفنها في التربة كفيل بفعل الرياح والأمطار أن يتسبب في الأمراض الخطيرة والمسرطنة للمواطنين.

وقال ان السودان فيه نحو (345) مخرناً للمبيدات، كان من المفترض إبادتها منذ منتصف التسعينيات، وكانت (تكلفة عملية إبادة الطن نحو (4) آلاف دولار- وقتها- بينما تبلغ في الوقت الراهن نحو (20) ألف دولار).

وقال الدكتور كمال حمد، في مؤتمر صحفي بمنبر سونا الأربعاء 1 يونيو 2011، ان السرطان يتركز في ولايات الخرطوم، الجزيرة ، وولايات الشرق والغرب ، وأضاف ان ثلث الحالات المكتشفة فقط هي التي تأتى للعلاج والتشخيص.

وكشف عميد المعهد القومي للسرطان بودمدني بولاية الجزيرة دفع الله أبو إدريس أغسطس 2014 ، كشف عن ارتفاع أعداد المصابين بالسرطان والمترددين على المعهد الى 25 ألف حالة خلال العام مقارنة بثلاث آلاف متردد متوسط الأعوام السابقة. وأكد أبو إدريس إن المستشفى يستقبل 70 متردداً في اليوم الواحد منهم 12 حالة جديدة


عودة الي النظرة العامة