سلفاكير سيسلط الضوء على هامش مشاركته في اجتماعات الأمم المتحدة الأزمة في السودان

رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت - المصدر صحيفة الشرق الأوسط

قالت حكومة جنوب السودان إن الرئيس سلفاكير ميارديت سيسلط الضوء على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة على الأزمة في السودان وسيؤكد دوره في كيفية حلها.

وغادر سلفاكير، يوم الأحد إلى نيويورك، للمشاركة في الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جهة أخرى، جدّد سلفاكير ميارديت، رئيس جمهورية جنوب السودان، التزامه بالوساطة في الصراع الدائر في السودان وجدد دعوته للأطراف المتحاربة إلى إنهاء الحرب في السودان.

جاء ذلك لدى لقائه يوم السبت بالقوى السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدني لمناقشة الوضع السياسي في السودان.

وقال توت قلواك، مستشار الرئيس للشؤون الأمنية، في تصريحاته، إن السلام في السودان يجب أن يتحقق من خلال الحوار والمصالحة السلمية، خاصة بدعم القوى السياسية.

من جانبه قال حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي إنهم عرضوا لسلفاكير مخرجات إعلان اسمرا لإنهاء الحرب وادارة الفترة الانتقالية والرؤية المستقبلية للقوى السياسية للخروج من الازمة التي تمر بها البلاد.

وأكد ان الشعب السوداني يحتاج لأهداف بعيدة المدى لإيجاد حل ودي سلمي يقود البلاد لبر الأمان من خلال حوار سوداني سوداني ومصالحة وطنية وبدعم من القوى السياسية بالبلاد.

رسم عملية سياسية جديدة

ومن جهة أخري جدد السفير الأمريكي لدى السودان جون غودفري تأييد واشنطن للمبادرات المدنية لرسم عملية جديدة لإقامة نظام ديمقراطي والانتقال إلى الحكم المدني.

 وأوضح في تغريدة على تويتر يوم السبت إنه عقد اجتماعاً مع وفد من قادة المجتمع المدني الأفارقة، من بينهم نشطاء سودانيون من الخرطوم ودارفور، لمناقشة الصراع المستمر في السودان.

 وأكد إن دعم الولايات المتحدة للشعب السوداني ثابت يهدف لإنهاء الحرب وتطوير عملية لاستئناف عملية الانتقال السياسي المتوقفة.