تضارب وتناقض في الاحصائيات الحكومية حول شهداء الانتفاضة والمعارضة تؤكد كذب النظام

كشفت الحكومة عن إحصائية جديدة لقتلى المظاهرات السلمية التى شهدتها العاصمة الخرطوم خلال الإسبوعين الماضيين حيث رفعت الحكومة الرقم إلى 70 قتيلاً ، وذلك في تضارب واضح وكبير مع احصائية القتلي التي اعلنت عنها وزارة الداخلية والبالغة 32 قتيلا

كشفت الحكومة عن إحصائية جديدة لقتلى المظاهرات السلمية التى شهدتها العاصمة الخرطوم خلال الإسبوعين الماضيين حيث رفعت الحكومة الرقم إلى 70 قتيلاً ، وذلك في تضارب واضح وكبير مع احصائية القتلي التي اعلنت عنها وزارة الداخلية والبالغة 32 قتيلا

كشفت الحكومة عن إحصائية جديدة لقتلى المظاهرات السلمية التى شهدتها العاصمة الخرطوم خلال الإسبوعين الماضيين حيث رفعت الحكومة الرقم إلى 70 قتيلاً ، وذلك في تضارب واضح وكبير مع احصائية القتلي التي اعلنت عنها وزارة الداخلية والبالغة 32 قتيلا وقال والى الخرطوم عبد الرحمن الخضر ان قتلي المظاهرات في الخرطوم يتراوح ما بين 60 الي 70شخصا . واكدت قوى الاجماع الوطني ان تضارب تصريحات المسؤولين في الحكومة حول ارقام القتلي يؤكد ان نظام المؤتمر الوطني هو الذي قتل المتظاهرين السلميين بدم بارد والبالغ عددهم نحو (250 ) شخصا . واكد كمال عمر عبدالسلام الناطق بإسم تحالف لراديو دبنقا ان ما حدث يوضح ان الحكومة في حالة كذب على الدوام وما قامت به من فعل تجاه المتظاهرين السلمين مخالف للدستور والقانون والشريعة الاسلامية وكل الشرائع السماوية

وفي خبر متصل هدد حزب الأمه القومي بتصعيد الأمر إلى الأمم المتحدة حال تقاعس الحكومة عن التحقيق الجدي في العنف الذى لازم مظاهرات سبتمبر. وأدان بيان صادر عن المكتب السياسي لحزب الامة ما أسماه العنف المفرط الذى إستخدمته الحكومة لقمع الحراك الجماهيري ، مجددا مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة ذات مصداقية . وهدد الحزب بلغة واضحة انه سيلجأ إلى تصعيد الامر إلى الامم المتحدة حال تراخي الحكومة في تشكيل اللجنة او تشكيلها بصورة معيبة