المريخ السوداني والأهلي المصري.. قمة نارية

تتجه الأنظار في التاسعة من مساء غد السبت صوب ملعب السلام بالقاهرة لمتابعة اللقاء المشتعل الذي يجمع المريخ بالأهلي المصري في اللقاء المؤجل من الجولة الأولى لحساب المجموعة الأولى بدوري أبطال أفريقيا.
ويعيش المريخ حالة فنية ومعنوية مميزة بعدما اقتنص 4 نقاط في أول جولتين، بقيادة مدربه الإنجليزي لي كلارك الذي حسم لقاء الديربي ضد الهلال وتعادل مع صن داونز.

تتجه الأنظار في التاسعة من مساء غد السبت صوب ملعب السلام بالقاهرة لمتابعة اللقاء المشتعل الذي يجمع المريخ بالأهلي المصري في اللقاء المؤجل من الجولة الأولى لحساب المجموعة الأولى بدوري أبطال أفريقيا.
ويعيش المريخ حالة فنية ومعنوية مميزة بعدما اقتنص 4 نقاط في أول جولتين، بقيادة مدربه الإنجليزي لي كلارك الذي حسم لقاء الديربي ضد الهلال وتعادل مع صن داونز.ولم يحقق الأهلي حامل اللقب أي فوز في المجموعة بعد بداية هزيلة بالتعادل مع الهلال في السودان دون أهداف، ثم الخسارة على ستاد القاهرة أمام صن داونز الجنوب أفريقي.
أول لقاءات الفريقين
وشهد عام 1983 أول مواجهة بين المريخ والأهلي، بدور الـ32 بدوري الأبطال، وفي المباراة الأولى بأم درمان تعادلا (0-0)، وفاز الأهلي (1/0) بالقاهرة بهدف محمود الخطيب.وقال هشام الريشة المدرب السابق للمنتخب الأولمبي السوداني لـ موقع "كووورة": "مباراة القاهرة كان نجمها محمد عبد الله مازدا، لأنه نجح في تحجيم الخطيب".لكن في ذات مباراة القاهرة، أضاع المريخ ركلة جزاء كانت ستمنحه التقدم على الأهلي، أضاعها أحد أساطير الفريق عمار خالد.وكشف جمال أبو عنجة نجم المريخ الأسبق: "لم أشارك في لقاء القاهرة، وشارك سامي عز الدين ومحمد عبد الله مازدا وعادل أمين، لكنها عالقة بذاكرتي".وبين كمال عبد الغني نجم المريخ الأسبق: "عمار خالد سدد ركلة الجزاء لأنها كانت من حقه، وفي ذلك الوقت كان كل شيء محدد ومرتب ومنظم".ثم تواجه المريخ والأهلي بالقاهرة بربع نهائي بطولة كأس الكؤوس 1993، وفاز الأهلي في المباراتين، في الخرطوم (2/1)، وفي القاهرة (5/1).
وكانت المواجهة الثانية النكسة الأشهر للمريخ، والتي أدت إلى نهاية الجيل الذهبي للفريق وهو الجيل الفائز بكأس الكؤوس الإفريقية عام 1989.وقال فتح الرحمن سانتو مهاجم المريخ الأسبق: "خسرنا بخماسية، لأن الفريق غاب عنه لاعبين مؤثرين للإصابة، إلى جانب أنه كان هناك لاعبين جدد".وأضاف: "المريخ لم يلعب بشكيله الأساسي والثابت، لأنه كان في مرحلة تحول بين جيلين، بينما كان الأهلي المصري في كامل قوته".
فيما قال منتصر الزاكي "زيكو" مهاجم المريخ الأسبق: "أتذكر أننا تقدمنا بهدف سجلته من مسافة بعيدة في مرمى الحارس أحمد شوبير".وزاد: "تعرضت للإصابة وغادرت الملعب، ثم سجل الأهلي الخماسية، وأتذكر أن شوبير قال أن خروج زيكو سمح للأهلي بتحقيق بطولة".وواصل: "أسباب تلك النكسة أن مجموعة كبيرة من جيل 1989 تم شطبهم، منهم عيسى صباح الخير وبدر الدين بخيت وجمال أبو عنجة وعاطف القوز عبد السلام حميدة وإبراهيم عطا".
وأوضح: "لم يشارك في تلك المباراة من الجيل الفائز بكأس الكؤوس الإفريقية سوى الحارس حامد بريمة وكان عائدا من الإصابة، والمدافع كمال عبد الغني، وشارك لاعبون جدد لم تكن لديهم خبرة كافية".
كما أكد أبو عنجة: "شطب الهيكل الأساسي للمريخ الفائز بكأس الكؤوس الإفريقية، كان سببا في تلك النكسة، بل وكان سببا في أول خسارة للمريخ أمام فريق مصري بأم درمان، فالأهلي فاز على ملعبنا 2-1".
 روح المريخ تحسم المواجهة
وفيما يخص مواجهة الغد، قال سانتو: "أرجو وأتمنى ألا يخشى لاعبو المريخ مواجهة الأهلي، وأن يتعاملوا بإحساس المباراة العادي والذي تجسده روح المسؤولية".وزاد: "الضغط في مباراة الغد علي الأهلي أكثر، لأنه يجب أن يفوز بـ3 مباريات ليضمن التأهل، والمريخ يجب أن يتعامل مع المباراة على أساس أنها مفصلية مثل الأهلي".وأردف: "الأهلي سوف يستخدم في المباراة كل أسلحته لأنها مصيرية، وأتمنى أن يتوفق الهلال أيضا في التأهل إلى جانب المريخ ويصعدان معا للمرحلة التالية".من جانبه أكد زيكو على أهمية الجوانب التكتيكية للاعبي المريخ في مواجهة الأهلي، ولكن قبل ذلك يجب على لاعبي المريخ أن يلعبوا بروح قتالية.وواصل: "مباراة الغد ستكون صعبة جدا على المريخ، ولكن حتى يحقق المريخ نتيجة إيجابية، يجب على اللاعبين أن يقاتلوا مع عزيمة وتماسك شديدين".وأتم: "الأهلي يعاني من بعض الغيابات، وهي نقطة يجب أن يستغلها المريخ، كما يجب أن ألا يتأثر اللاعبين باعتماد الأهلي على مساندة جماهيره".
لقاءات المريخ والأندية المصرية
خاض المريخ 10 مواجهات مع الأندية المصرية بملعبها لم يحقق أي انتصار، وخسر 9 مباريات وتعادل في لقاء، واستقبلت شباكه 23 هدفا وأحرز 4 أهداف.بداية المريخ كانت مع مواجهة غزل المحلة، في ربع نهائي دوري الأبطال 1975، وفاز المحلة بهدفين مقابل هدف.المواجهة الثانية كانت أمام الأهلي، في دور الـ32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا 1983، وفاز المارد الأحمر بهدف دون رد.أما المباراة الثالثة فكانت أمام المقاولون العرب في دور الـ16 من بطولة أبطال الكؤوس 1984، وفاز الذئاب بهدفين دون مقابل.وكانت المباراة الرابعة أمام الأهلي في ربع نهائي أبطال الكؤوس 1993، وفاز المارد الأحمر بنتيجة (5-1).واللقاء الخامس فكان أمام المنصورة في دور الـ32  من أبطال الكؤوس 1997، وفاز المنصورة بنتيجة (2-0).وكانت المواجهة السادسة أمام المصري في دور الـ32 من أبطال الكؤوس 1999، وفاز الفريق البورسعيدي بهدف دون رد.أما الصدام السابع فكان أمام الأهلي في دور الـ 16 من دوري الأبطال 2002، وفاز المارد الأحمر بنتيجة (3-1).واللقاء الثامن كان أمام المقاولون العرب في دور الـ 16 من بطولة كأس الكونفيدرالية 2005، وفاز الذئاب بنتيجة (3-0).أما المباراة التاسعة فكانت أمام الإسماعيلي من دور المجموعات بالكونفيدرالية 2007، وتعادلا بهدف لكل منهما.أما آخر مواجهة فكانت أمام الأهلي بدور المجموعات في دوري الأبطال 2021، وفاز المارد الأحمر بنتيجة (3-0).
تحكيم أنجولي 
ووفقًا لموقع "سودانا فوق" السوداني فإن كاف اختار طاقم تحكيم أنجولي مكون من هيلدر مارتينيز حكم ساحة، ويعاونه كل من جيرسون إيميلون وموليدا موسوكان "مساعد أول وثانٍ". 
تذاكر مجانية للمشجعين  
 وحول الترتيبات للمباراة عقد نور الدين عبدالوهاب، نائب رئيس نادي المريخ للشؤون المالية والاستثمار، ورئيس بعثة الفريق الأول لكرة القدم لمباراة الأهلي ونائبه عبد المحمود السماني، اجتماعا تنسيقيا مع نائب الرئيس للشؤون الرياضية عادل أبو جريشة، بمقر إقامة البعثة بفندق موفنبيك، وذلك للوقوف على كل الترتيبات الخاصة بالبعثة قبل مباراة الفريق أمام المارد الأحمر، وتم خلال الاجتماع التأكيد على كل الترتيبات اللازمة، وعدم وجود أية عقبات تواجه البعثة، فضلا عن توفير احتياجات الفريق كافة، ودخول المشجعين للمباراة. من جانبه، قال عبدالمحمود السماني، عضو القطاع الرياضي بنادي المريخ، ونائب رئيس البعثة إن مجلس الإدارة بالتنسيق مع رئاسة البعثة اتخذ قرارا بشراء تذاكر المباراة المسموح بها لنادي المريخ، وتوزيعها مجانا على الجمهور، حتى يتمكن من الحضور.
وأضاف «عبدالمحمود» في تصريحات نشرتها صحيفة «كفر ووتر» السودانية، إن الخطوة تأتي في إطار تسهيل عملية دخول جماهير المريخ، والوقوف معها، وتقديرا لدورها في مؤازرة اللاعبين، ودعما لهم، وأن توزيع التذاكر على الجماهير سيتم بالتنسيق مع المدير العام للنادي مهند كمال، وعبر الآلية التي تم بها توزيع التذاكر في مباراة الهلال.
كما ناشد جماهير المريخ بإحضار جواز السفر عند الدخول، ومؤازرة فريق الكرة، حتى يتحقق الهدف المنشود، والتأهل للدور المقبل بالفوز على الأهلي، مختتما حديثه قائلا إنهم في رئاسة البعثة أكملوا كل الترتيبات مع شركة تذكرتي المصرية، لإنجاح وتنظيم دخول الجماهير.

قائمة المريخ  لمواجهة الأهلي 
وأعلن عادل أبو جريشة، نائب الرئيس للشؤون الرياضية، قائمة اللاعبين التي ستنضم إلى معسكر الفريق بفندق سونستا بالقاهرة، استعدادا لمباراة الأهلي، واختار الجهاز الفني 26 لاعباً للقائمة، وتضم كلا من: «منجد النيل، ومحمد المصطفى، وأكرم الهادي، وتوماس باواك، والتاج يعقوب، وحمزة داؤود، وضياء الدين محجوب، وأمير كمال، ومصطفى كرشوم، وأحمد آدم بيبو، وبخيت خميس، ومحمد عبد المنعم طبنجة، ومحمد الرشيد، ووجدي عوض، وعماد الصيني، وعمار طيفور، والسماني الصاوي، ومحمد موسى الضي، ورمضان عجب، وتونى أدجو، والجزولي نوح، وأوغستين أوتو، وعزام عادل، ومحمد هاشم التكت، صلاح نمر، وبكري المدينة».
جلسة خاصة بين الخطيب ولاعبي الأهلي
 يفرض الجهاز الفني للأهلي حالة تركيز شديدة على اللاعبين والفريق قبل مباراة المريخ السوداني غداً ببطولة أفريقيا حيث حرص الجهاز الفني على تكثيف جلساته الخاصة مع اللاعبين وعقد المدير الفني كذلك جلسات مُنفردة مع بعض اللاعبين.ويرغب الاهلي في الفوز غداً من أجل الحفاظ على حظوظه في التأهل لدور الثمانية بعد التعادل سلبياً مع الهلال بالسودان والخسارة من صن داونز الجولة الماضية بالقاهرة.
وحرص محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، على متابعة المران الرئيسي للفريق الذي أُقيم أمس، الخميس، بملعب التتش استعداداً لمواجهة المريخ وعقد جلسة مع اللاعبين والجهاز الفني للتأكيد على الدعم الكامل والمساندة لهم في هذه المرحلة المهمة، من خوض المنافسات الكروية، على الصعيدين المحلي والقاري.وطالب الخطيب لاعبي الأهلي بعدم الالتفات إلى أية عثرات سابقة، والنظر دائمًا للأمام. مؤكدًا أنهم قادرون على تصويب كافة الأمور، لأنهم على درجة عالية من الكفاءة ويملكون القدرات البدنية والفنية، فضلًا عن جمهور كبير يدعمهم ويقف خلف ناديه.
قائمة الأهلي لمباراة المريخ 
وضم موسيماني 21 لاعباً لقائمة الفريق خلال مباراة المريخ وهم: محمد الشناوي وعلي لطفي ومصطفى شوبير ورامي ربيعة وحمدي فتحي وحسام حسن ومحمد شريف وحسين الشحات وأليو ديانج وعمرو السولية ومحمد مجدي أفشة ومحمود وحيد وعلي معلول ومحمد محمود وبيرسي تاو ومحمد عبد المنعم وطاهر محمد طاهر وكريم فؤاد ولويس ميكيسوني ومحمد هاني وأحمد عبد القادر.