الكشف عن حوار مباشر بين قادة الحركات المسلحة من ابناء الفور وقيادات الفور ام جرس (2) وعبدالواحد ينفي

كشف النائب البرلمانى الشرتاى عمر ادم احمد قندولي ان رئاسة الجمهورية وافقت على الدخول في حوار مباشر مع قادة الحركات المسلحة الدارفورية بالتركيز على قادة الحركات من قبيلة “الفور” اشبه بموتمر ام جرس الخاص بالزغاوة

كشف النائب البرلمانى الشرتاى عمر ادم احمد قندولي ان رئاسة الجمهورية وافقت على الدخول في حوار مباشر مع قادة الحركات المسلحة الدارفورية بالتركيز على قادة الحركات من قبيلة “الفور” اشبه بموتمر ام جرس الخاص بالزغاوة

كشف النائب البرلمانى الشرتاى عمر ادم احمد قندولي ان رئاسة الجمهورية وافقت على الدخول في حوار مباشر مع قادة الحركات المسلحة الدارفورية بالتركيز على قادة الحركات من قبيلة “الفور” اشبه بموتمر ام جرس الخاص بالزغاوة . واكد قندولي فى تصريحات صحافية عن موافقة عبدالواحد محمد نور واحمد عبدالشافع وابوالقاسم امام على التفاوض شريطة أن يكون خارج السودان فى ( كمبالا، نيروبي ،اديس ابابا ،الدوحة ) ، على ان يتم اللقاء قبل نهاية الشهر الجاري . واشار الي ان اللقاء سيتم في البداية بين ( 10 ) من الشراتي وبين قيادات الحركات علي أن يتم عقد ملتقي جامع خارج السودان بحضور 150 من قيادات (الفور) ، يكون اشبه بموتمر ام جرس الخاص بالزغاوة . ووصفه قندولي بانه “ام جرس2” الخاص بالفور بالداخل والخارج . واكد قندولي موافقة النائب الاول للرئيس الفريق اول بكري حسن صالح ، ونائب الرئيس حسبو محمد علي عقد اللقاء . من جانبها نفت حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد بشدة موافقة الحركة علي عقد مؤتمر خاص بابناء الفور شبيه بمؤتمر ام جرس لمناقشة قضية دارفور ، واعتبرت الحركة فى بيان لها ان الهدف من الخبر هو تاجيج وتكريس قضية السودان في القبيلة . واكدت الحركة فى بيانها ان موقفها هو لا حوار مع ما اسماه بنظام الابادة الجماعية ، وان الحل الوحيد هو اسقاط النظام وتقديم مرتكبي الجرائم منهكم للعدالة الدولية ، وان الحركة تري ان قضية السودان لا تختزل في قبيلة ولا جماعة ولا جهوية التي ستخدمها النظام في تفتيت الشعب السوداني ، بغرض ممارسة الاضطهاد والعنصرية علية.