القائم بالاعمال الامريكي يدشن مشروع اعادة تأهيل سد طويلة وتدشين محطات وخطوط مياه بالفاشر

اعلن القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم جوزيف استافورد إن بلاده تعتزم تكثيف الدعم الإنساني لإقليم دارفور لمواجهة الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه المتأثرين

اعلن القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم جوزيف استافورد إن بلاده تعتزم تكثيف الدعم الإنساني لإقليم دارفور لمواجهة الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه المتأثرين

اعلن القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم جوزيف استافورد إن بلاده تعتزم تكثيف الدعم الإنساني لإقليم دارفور لمواجهة الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه المتأثرين . وأكد للصحفيين يوم الاحد عقب تدشين مشروع إعادة تأهيل سد طويلة في ولاية شمال دارفور بفندق كورنثيا بالخرطوم ، أن تأهيل “سد طويلة” يساهم في استقرار النازحين وتوفير مياه الشرب التي عانى منها اهالى شمال دارفور . واوضح استافورد ان السد سيتم تنفيذه عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومكتب الأمم المتحدة للمشاريع وحكومة ولاية شمال دارفور . من جانبه أكد مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن إعادة تأهيل السد فرصة لتحسين فرص الحصول على المياه وزيادة السعة التخزينية للمياه من (300) ألف متر مكعب إلى (460) ألف متر مكعب ، واوضح ان ذلك سيقود إلى زيادة مساحة الأراضي المروية بمحلية طويلة من (60) هكتار إلى ( 125 ) هكتار ، بجانب أنه سيقود للحد من مخاطر الصراع والفيضانات والجفاف ويدعم سبل كسب العيش في المحلية . ويقع سد طويلة على بعد (70) كيلو متراً غرب مدينة الفاشر ، وتم بناؤه في عام 1945م، ، وفي عام 2000م تم هدم جزء منه مما تسبب في تراكم كميات من الطمي وتوقف السد من أداء وظيفته.

وفي خبر متصل دشن بمدينة الفاشر صباح امس الاثنين محطة مياه معسكري السلام وأبو شوك للنازحين والبالغ سعتها التخزينه ثلاثمائة وستون ألف متر مكعب بتكلفة مالية بلغت اثنين مليون جنيه بدعم من المنظمة الايرلندية العاملة فى مجال المياه بولاية شمال دارفور . وشهدت ولاية شمال دارفور ايضا امس تدشين الوالي للخط الناقل للمياه من منطقة (شقرا القوز) غرب الفاشر والممتد الي معسكرات ابوشوك للنازحين شمال الفاشر بطول أربعة عشرة كيلومتر.