العثور على جثمانين من مفقودي أحداث بليل بجنوب دارفور

نازحون جراء الهجوم على قرى محلية بليل

أكد مواطنون من قرى محلية بليل ولاية جنوب دارفور العثور على جثمان مسن وطفل من ضحايا الهجوم على القرى قبل اسبوع .ليرتفع العدد الكلي للضحايا إلى 14 قتيل .

وقال أحد القيادات الأهلية لراديو دبنقا إنهم عثروا على جثمان الطفل المفقود صابر عبد الحميد ( 15 سنة) بالقرب منطقة اندر بمحلية بليل وأشار إلى فقدانه بعد تعرضه لإصابة خلال الأحداث قبل أكثر من اسبوع .

 كما أكد العثور على  جثمان خاطر جمعة عبدالقادر (70) سنة، شمال قرية اموري وهو أحد المفقودين من القرية خلال الهجوم الذي جرى قبل اسبوع .

من جهة أخرى قال عبدالمنعم  القيادي الأهلي والناشط في العمل الطوعي إن مواطني قرى محلية بليل طالبوا الوفد الزائر برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة بتأمين المناطق وإعمارها  وتعويض المواطنين فردياً بجانب التحقيق في الأحداث مؤكداً إصرار المواطنين على عدم التخلي عن مناطقهم .

وقال إن الوفد الزائر وعدهم بالشروع الفوري في نفير لبناء المنازل بالمواد المحلية ، وربط منطقتي أموري وفاشا بشبكة الاتصالات بجانب تشيدد مسجد في منطقة أموري .

وأشار إلى تعرض منطقة أموري للتدمير الشامل وحرق جميع المنازل خلال الهجوم .

القبض على 11 متهماً :-

من جهته كشف نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان حميدتي عن القاء القبض على 11 متهماً من مختلف القبائل في أحداث قرى محلية بليل بولاية جنوب دارفور مؤكداً إن التحقيقات ستتواصل حتى يتم القبض على بقية المتورطين.

ودعا حميدتي خلال مخاطبته مواطني منطقة ام ترينا بمحلية بليل بولاية جنوب دارفور، إلى التعاون مع لجنة حصر الأضرار والخسائر، ولجنة التحقيق بكل شفافية والابتعاد عن أصحاب الأجندة.

وطمأن المواطنين بأن التحقيق حول هذه الأحداث يختلف عن بقية التحقيقات السابقة وقال إن نتائجه ستعلن بصورة مباشرة عبر وسائل الإعلام.

وأوضح دقلو إن اي تراخٍ من القوات النظامية في التعامل مع الأحداث سيواجه بالمحاسبة والمساءلة.

وكانت لجنة حصر حصر الأضرار المترتبة على أحداث منطقة اموري بمحلية بليل أدت القسم أمام النائب العام لجمهورية السودان .

دعوة لتحديد المخططين والمنفذين:-

الى ذلك أقر عضو مجلس السيادة الدكتور الهادي إدريس بتقصير الأجهزة النظامية خلال أحداث قرى محلية بليل بولاية جنوب دارفور .

وأكد الدكتور الهادي ادريس خلال مخاطبته مواطني قرية ام ترينا بمحلية بليل ضرورة معرفة من خطط ونفذ الفعل الشنيع الذي لا يشبه أخلاق السودانيين .

ودعا المواطنين بالتعاون مع لجنتي التحقيق وحصر الخسائر ، وقال إن الحصر يتطلب وجود المواطنين أمام منازلهم مبيناً إن مواطني المناطق المتضررة يعرفون بعض الجناة داعياً لتمليك المعلومات للجنة. وتعهد بعدم تكرار ما حدث . ووعد بالإعلان عن المتهمين و الكشف عن هويتهم ودوافعهم وقبائلهم