الحكومة تقوم بحشد المليشيات للقتال في جبال النوبة وتستورد اسلحة محرمة دوليا من روسيا

 

 



كشفت الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان عن حصولها على معلومات مؤكدة تفيد بوصول شحنة أسلحة قادمة من روسيا لمدينة بورسودان، حيث أعلن  قمر دلمان  المستشار الاعلامي لرئيس الحركة الشعبية لجنوب كردفان في مقابلة مع راديو دبنقا، ان شحنة الاسلحة التي وصلت بورسودان هي من نوع السلاح الفتاك والمحرم استخدامه دوليا   واوضح ان هذه الاسلحة في طريقها الى الخرطوم لاستخدامها في جبال النوبة.  وكشف دلمان في ذات الوقت عن  وصول مليشيات من النيجر، والصومال لمدينة الابيض واقامتها مع المليشيات المحلية الاخري في مدينة شيكان،  استعدادا للهجوم بها في معركة  اطلق عليها معركة بدر على كافة محاور جنوب كردفان. واكد دلمان ان الجيش الشعبي يرصد ذلك ومستعد لصدها


ومن جهة ثانية اتهم دلمان المؤتمر الوطني واحمد هرون بإستخدام الهلال الاحمر السوداني  في تنفيذ مخططاته في جنوب كردفان  وجبال النوبة.  وقال دلمان ان مسؤول الهلال الاحمر هو قائد المليشيات في كادقلي ، وهو الذي يقوم بتنفيذ التوجيهات الخاصة بدفن من يتم تصفيتهم داخل المدنية بشكل مخالف للقانون الدولي، مشيرا الى ان عمليات التصفية لاتزال جارية في كادقلي.   وأعلن عن  اعداد شعب جبال النوبة وجنوب كردفان لملف متكامل عن الجرائم المرتكبة ضد الرئيس عمر البشير واحمد هرون للمحكمة الجنائية الدولية  


ومن جانبها قالت جمعية الهلال الأحمر السودانية إنها دفنت عشرات الجثث في أعقاب المعارك التي اندلعت في جنوب كردفان في يونيو الماضي. وأفادت بأن الجثث لعناصر من طرفي القتال، وأنها دفنت وفقاً للمعايير الدولية المتبعة، واستجابة لنداء الضحايا.  وقال عثمان جعفر الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر، أن عدد الجثث التي تم دفنها 59 جثة، منها 58 ذكور، وواحدة أنثى، وبلغ عدد المدنيين 11 جثة من بينهم طفلان وامرأة واحدة، بينما بقية الجثث من المقاتلين من الطرفين وعددهم 48 جثة، كما ذكر الأمين العام أن 55 من الجثث كانت متحللة