التخفيض الحاد لحصص النازحين وتدني الاوضاع الصحية يقود لمجاعة في معسكرات اللاجئين بشرق تشاد

وصف اللاجئون السودانيون بمعسكرات شرق تشاد اوضاعهم الصحية و الغذائية و التعليمية بانها صعبة ومتدنية نتيجة لتطبيق المنظمات الانسانية العاملة بالمعسكرات لقرارها القاضي بتخفيض الميزانية المخصصة لللاجئين

وصف اللاجئون السودانيون بمعسكرات شرق تشاد اوضاعهم الصحية و الغذائية و التعليمية بانها صعبة ومتدنية نتيجة لتطبيق المنظمات الانسانية العاملة بالمعسكرات لقرارها القاضي بتخفيض الميزانية المخصصة لللاجئين

وصف اللاجئون السودانيون بمعسكرات شرق تشاد اوضاعهم الصحية و الغذائية و التعليمية بانها صعبة ومتدنية نتيجة لتطبيق المنظمات الانسانية العاملة بالمعسكرات لقرارها القاضي بتخفيض الميزانية المخصصة لللاجئين ، وذلك بسبب امتناع المانحين عن الدفع لظهور مناطق نزاع اخرى بالعالم . وقال الشيخ عيسى التجاني رئيس معسكر كنونكو لراديو دبنقا ان اللاجئين السودانين بمعسكرات شرق تشاد يعيشون في اوضاع انسانية صعبة نتيجة السياسات الجديدة ، والتي حسب قول عيسى ادت الي مجاعة في اوساط اللاجئين بسبب التخفيض الكبيرة في الحصص الغذائية و تراجع خدمات الصحة و التعليم . ووصف الحجج التي تقدمت بها المنظمات بشأن التخفيض بأنها واهية واوضح انهم كلاجئين اصبحوا يحسون بان العالم اصبح يحاربهم بنفس طريقة عمر البشير و وصف عيسى قررات تخفيض الميزانية الخاصة باللاجئين بانها غير انسانية باعتبار ان العالم ومؤسساتة يعلمون تماما بان الاسباب التي اجبرتهم علي ترك ديارهم ا وللجئو الي تشاد ما زالت قائمة في السودان وتابع وهو يقول لا توجد هنا اي فرص للعمل او مصادر للدخل فكيف يطلبون منا الاعتماد علي انفسنا )وطالب الشيخ عيسى التجاني من المجتمع الدولي و مجلس الامن تحمل مسؤلياتهم وامداد اللاجئين بشرق تشاد بضروريات الحياه.

وفي معسكرات شرق تشاد ايضا زار ممثل المفوضية العليا لشئون اللاجئين اللاجئين معسكر قاقا للاجئين السودانيين واجتمع بقيادات المعسكر يوم الاثنين . وقال احد قيادات النازحين بالمعسكر لراديو دبنقا ان ممثل المفوضية طرح خلال الاجتماع سؤالين علي اللاجئين يتعلقان بمستقبلهم بالمعسكر ، وكذلك مستقبلهم في السودان . واوضح ان ممثل اللاجئين بمعسكر قاقا رد رد على سؤالي المفوضية بقوله ان اللاجئين يحتاجون الي توفير خدمات التعليم ، الصحة ، الغذاء ، الامن ، وزيادة الرواتب للاجئين الذين يعملون في المنظمات العاملة بالمعسكر ، خاصة مرتبات المعلمين . و طالب ممثل اللاجئين في رده بعلاج المرضي اللاجئين الذين لم يجدوا علاجا لحالتهم في تشاد ، وذلك بعلاجهم في الخارج . وحول مستقبل اللاجئين في السودان قال الشيخ جمعة ان رجعوهم لدارفور مربوط بالامن في السودان وطرد المستوطنيين الجدد ، و تقديم مرتكبي الجرائم للمحاكم وتعمير القري التي دمرتها الحرب ، مشيرا الى ان الامم المتحدة هي من تحدد عملية العودة وتعويض اللاجئين لاموالهم وممتلكاتهم التي فقدوها.