تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الاربعاء مليونية 21 اكتوبر وتحذير موحد لانصار النظام البائد

أكتوبر ٢٠ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا

تواصلت الإستعدادات لمليونية 21يوم غد الاربعاء  اكتوبر وسط لجان المقاومة الخرطوم وعدد من الولايات للمطالبة بتصحيح مسار الثورة .وأعلنت لجان مقاومة جبل أولياء بالخرطوم انضمامها إلى قائمة لجان المقاومة المشاركة في مليونية 21 اكتوبر ، فيها اكدت تنسيقية لجان المقاومة الخرطوم شرق انها ما زالت تدرس قرار المشاركة .
وتباينت مطالب لجان المقاومة في مختلف المناطق حول مطالب المليونية  بين مطالب  تتعلق بالوضع المعيشي والاقتصادي وأخرى  تطالب بهيكلة القوات النظامية وأيلولة شركات القوات النظامية لوزارة المالية
قال ابراهيم الشيخ القيادي بقوى الحرية والتغيير دعمهم أن هناك جهات لم يسمها تسعي لاستغلال موكب 21 اكتوبر واسقاط الحكومة.وأقر ابراهيم  الشيخ في مؤتمر صحفي مساء الاثنين بوجود ازمة اقتصادية تحتاج ألى تصحيح، مشيرا إلى أن هناك قوى متربصة تريد استغلال الموكب لتمرير أغراضها .
وأضاف هذا امر مرفوض، مؤكدا تمسكهم بتعبير الشارع السوداني ، مشيرا إلى اجتماعهم مع لجان المقاومة ومنظمات المجتمع المدني حول هذا الأمر حيث تم التأكيد على أنه ليس هناك دعوة لاسقاط الحكومة بل لتصحيح بعض المسارات والذى حدث فيها  نوع من البطء والتراخي في المعالجه.وأكد الشيخ حرصهم على تطوير روح الشراكة وعدم التنصل من المسؤولية
من جانبه قال الدكتور حيدر الصافي عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير انه لا يمكن ان تأتي ذكري ثورة اكتوبر دون الاحتفاء بها خوفا من عناصر النظام السابق.
 و اشار الي ان في ثورة ديسمبر يجب ان نواجه القضايا بقوة و ان الحرية لا تتجزأ و كل من يريد أن يخرج و يعبر عن نفسه وفقا للقانون فاليخرج اذا كان مؤيدا او معارضا .
واكد ان الثورة جاءات بشعارات يجب ان تطبق وانها تعبرعن تطلعات البشرية المعاصرة  .
وقال (يجب ان نحتفي بهذا اليوم في اطار القانون والقبول بالتنوع الذي يعبر عن الحرية و السلام ولاكتمال هذه الثورة يجب ان تُصحب بثورة ثقافية وفكرية تجعل تحقيق القيم السياسية ممكنا، ) 
وطالب حيدر الاجهزة الامنية بعدم استخدام العنف ضد اي شخص يعبر في الاطار القانوني  .
الى ذلك أعلنت لجان مقاومة حلفا الجديدة ونهر عطبرة بولاية كسلا وقف كافة أشكال التصعيد وعدم المشاركة في مليونية 21 اكتوبر  بسبب توتر الأوضاع في شرق السودان .
وحمّلت الحكومة كامل  المسئولية في الأحداث الجارية بالشرق بسبب ما وصفته بالقرار الطائشة التي اتخذتها .
 وادانت إطلاق الرصاص الحي على المواطنين أياً كان السبب ، وطالب الحكومة بالإسراع في تقديم المتورطين للعدالة وإيجاد حل لجذور المشكلة .ووضف ما يجري في الشرق بالفتنة التي تحاول اشعالها بعض الجهات .
وحذرت من آثار ما يجري في الشرق على النواحي الإقتصادية والإجتماعية ، واتهمت جهات منظمة داخلياً وخارجياً بإدارة حملات الكراهية عبر وسائل التواصل الإجتماعي داعية للحفاظ على النسيج الإجتماعي 
في السياق أكد حزب المؤتمر السوداني تأييده لأي حراك جماهيري سلمي يُعبِّر عن رؤى ومطالب جماهير ثورة ديسمبر المجيدة ويهدف للتنبيه لأوجه القصور وتصحيح الأخطاء وذلك في إشارة إلى مليونية 21 اكتوبر.
 وشدد في بيان له حول مليونية 21 اكتوبر مشروعية المطالب المتعلقة باستكمال هياكل السلطة الانتقالية و إصلاح المنظومة العدلية ، و استكمال عملية السلام الشامل وتنفيذ ما اتفق عليه في اتفاق جوبا لسلام السودان، إلى جانب المطالب بشأن الاسراع بالإصلاحات والمعالجات الاقتصادية مؤكداً العمل  ضمن تحالف قوى الحرية والتغيير من أجل اصلاحها وعمل المراجعات اللازمة مع السلطة الانتقالية لتحقيق هذه المطالب.
وقال إن منظمي المليونية حريصون على تفويت الفرصة على أذيال النظام البائد والتي تعمل على توظيف الحراك الجماهيري لتخريب الفترة الانتقالية، وتعمل على التسلل و وسط الجماهير وحرفها عن أهدافها، .
ودعا الشرطة والأجهزة الامنية للاضطلاع بدورها في تأمين هذه المواكب وضمان سلامتها، وحمايتها من الاختراق من أذيال النظام البائد وفلوله.


عودة الي النظرة العامة