الاجهزة الامنية تعتقل نازحا (17) من معسكر الحميدية والنازحون واللاجئون يدينون مجزرة زالنجي

اعتقلت الاجهزة الامنية النازح مجاهد جعفر خليل ( 17 ) سنة من معسكر الحميدية بزالنجي خلال المظاهرة السلمية للنازحين التي وجهت بالرصاص في زالنجي يوم الاثنين

اعتقلت الاجهزة الامنية النازح مجاهد جعفر خليل ( 17 ) سنة من معسكر الحميدية بزالنجي خلال المظاهرة السلمية للنازحين التي وجهت بالرصاص في زالنجي يوم الاثنين

اعتقلت الاجهزة الامنية النازح مجاهد جعفر خليل ( 17 ) سنة من معسكر الحميدية بزالنجي خلال المظاهرة السلمية للنازحين التي وجهت بالرصاص في زالنجي يوم الاثنين . وقال احد قيادات النازحين من معسكر الحميدية لراديو دبنقا ان الاجهزة الامنية اعتقلت النازح مجاهد خلال المسيرية السلمية ولم يتم الافراج عنه حتي الان ، وفي ذات الموضع تعرض ( 3 ) من شباب نازحي معسكر الحميدية لعملية نهب لعجلاتهم ، وذلك اثناء عبورهم من المعسكر وهم في طريقهم الى مستشفي زالنجي بالقرب من مركز توزيع برنامج الغذاء العالمي القريب من المعسكر . وتمت عملية النهب بواسطة (3) من افراد المليشيات يرتدون زي قوات ابوطيرة ، حيث قاموا بسلب عجلاتهم وموبايلاتهم وكل ما يحملون من اكل ، وبعدها قاموا بضربهم بمخرة السلاح (الدبشك) . وادان منسق معسكرات كبكابية اطلاق الرصاص على النازحيين في مسيرتهم السلمية وما يحدث للنازحين بمعسكرات زالنجي.

 وفي شرق تشاد ابدى اللاجئون السودانون بمعسكرات شرق تشاد ادانتهم واستناركهم لاستخدام الاجهزة الامنية للقوة المفرطة تجاة النازحين بمعسكرات زالنجي . وقال حيدر سليمان قارديا رئيس معسكر طلوم للاجئين السودانين بشرق تشاد لراديو دبنقا ، ان اللاجئين بشرق يدينون استخدام القوة وقتل وجرح النازحين الذي تم في معسكرات زالنجي ، ويحملون المسئولية كاملة لحكومة المؤتمر الوطني ، الذي قال بأنه لا يزال يواصل قتل البرياء من المدنين العزل بدارفور . واكد الى ان السبب في ذلك يعود الي اتفاقية الدوحة التي وقعها سيسي باعتبارها جزئية ، وان التجربة دلت الي ان كل اتفاق جزئي يوقع لا ياتي من بعده الا الموت للابرياء.