اعدام (17) من ابناء ابوزريقه على يد المليشيات والدفاع الشعبي والجثث لاتزال في العراء

أعدمت المليشيات المحلية في منطقة شنقل طوباي (17) مدنيا من أبناء ابوزريقة  رميا بالرصاص بعد ان قيدت أياديهم من الخلف ، وقسمتهم الى  ثلاثة مجموعات.   المجموعة الأولي والثانية مكونة من (7) أشخاص لكل مجموعة

أعدمت المليشيات المحلية في منطقة شنقل طوباي (17) مدنيا من أبناء ابوزريقة  رميا بالرصاص بعد ان قيدت أياديهم من الخلف ، وقسمتهم الى  ثلاثة مجموعات.   المجموعة الأولي والثانية مكونة من (7) أشخاص لكل مجموعة  والمجموعة الثالثة مكونة من ثلاثة أشخاص. وكان القتلي السبعة عشرة  اختطفوا قبل أسبوع  عندما خرجوا مع مجموعة من أبناء المنطقة في فزع لاسترداد (250 ) رأسا من الماشية، ونجحوا في ذلك.  وذكر الشهود انهم وثناء عودتهم هاجمتهم قوة حكومية  مسنودة بالمليشيات المحلية على متن  (17 ) سيارة  لاندكروز محملة بالدوشكا ومختلف أنواع الأسلحة،  مسنودة كذلك  بتغطية جوية بطائرتين هلكوبتر من طراز ابابيل .  وأوضح الشهود ان الطائرات قامت بالقصف الجويي، وأطلق النار في اتجاه الفزع الذي كان أعزلا ولايحمل أي أسلحة. وأكد الشهود ان الفزع  رفعوا ياديهم إستسلاما حيث قامت القوة العسكرية بإختطاف (17) مدنيا، من بينهم عمر ابكر ادريس، ونور الدين سنين ادريس  مديرا مدرسة  ابو زريقة للاساس.  وذكر الشهود ان القوة العسكرية الحكومية سلمت المختطفين السبعة عشرة  للمليشيات المحلية، التي قامت بتقيدهم  من ايديهم في ثلاثة مجموعات، ثم أطلقت عليهم النار على رأس كل شخص، ثم شكلت صندوقا عسكريا عليهم من بعد،  وذلك  لمنع اي شخص من رفع جثثهم التي مر عليها اسبوع  دون ان يستطيع اي شخص الاقتراب منها، خشية إطلاق النار عليه