ازمة وقود حادة تشل مدينة نيالا وتوقيع اتفاقية الصلح بين قبيلتي التعايشة والسلامات

تعاني مدينة نيالا من ازمة وقود حادة ادت الى شلل في المواصلات العامة ووصل سعر جالون الجاز في السوق الاسود الى (65) جنيها مع انعدامه في الطلمبات ، كما بات البنزين شبه معدوم في طلمبات الوقود

تعاني مدينة نيالا من ازمة وقود حادة ادت الى شلل في المواصلات العامة ووصل سعر جالون الجاز في السوق الاسود الى (65) جنيها مع انعدامه في الطلمبات ، كما بات البنزين شبه معدوم في طلمبات الوقود

تعاني مدينة نيالا من ازمة وقود حادة ادت الى شلل في المواصلات العامة ووصل سعر جالون الجاز في السوق الاسود الى (65) جنيها مع انعدامه في الطلمبات ، كما بات البنزين شبه معدوم في طلمبات الوقود . واكد شهود لراديودبنقا ان المئات من المواطنين الذين يستغلون في السابق الحافلات التي تعمل بالجاز في خطوط المواصلات راجلين ذهابا وايابا الى منازلهم لانعدام المواصلات ، كما تعاني مدينة نيالا ايضا ازمة اخرى طاحنة في غاز الطهي . وارجع تجار في نيالا لراديو دبنقا ان ازمة الوقود الحادة التي تشهدها مدينة نيالا اليوم تعود الى ان الطوف التجارى الذي كان يحمل الوقود لتزويد المدينة وبقية ولايات دارفور لم يصل . كما تفيد الانباء ان السلطات امرت طوف الوقود بالعودة الى مدينة الابيض بعد ان سيطرت الحركات في المحليات الشرقية لشمال دارفور الطويشة واللعيت المتخامتان لولاية شمال كردفان التى تمر به الطريق الرئيسي لطوف الوقود للعبور الى مدينة نيالا.

وفي موضوع اخر وقعت قبيلتا التعايشة والسلامات في نيالا على علي ميثاق وقف العدائيات خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الصلح بين القبيلتين يوم الاثين . ووجه نائب الرئيس حسبو عبدالرحمن كل قبائل ولاية جنوب دارفور بمحاربة الخارجين عن القانون والذين يسعون بالفتنة بين الناس ، موجها بضرورة محاربة كل الظواهر السالبة . ورحب امير السلامات العميد معاش محمد البشير موسى بإنعقاد المؤتمر وبالدعم الكبير له من رئاسة الجمهورية وحكومة ولاية جنوب دارفور.

ومن جهة اخرى رحب امير السلامات بمشاركة وفود من الولايات الاخرى في السودان في المؤتمر من زعماء الادارات الاهلية من بينهم الناظر الطيب عوض الكريم ابو سن ناظر الشكرية ، والامير عبد القادر منعم امير قبائل الحمر ، وامير الحوازمة ، وناظر دار حامد ، وناظر الجوامعة ، وعدد من رجالات الادارات الاهلية في دارفور . واعرب امير السلامات عن امله في تعم دارفور السلام والامن والوئام.

وفي زالنجي قال الشرتاى جعفر عبد الحكم إسحق والي وسط دارفور الجديد المكلف لدى وصوله الى زالنجي يوم الاثنين ، قال أن أولويات حكومته فى المرحلة القادمة السعى الجاد لوقف الحروبات القبلية ونزع فتيلها وإجراء المصالحات وإنهاء الظواهر والتفلتات الأمنية حتى يسود الأمن والسلام ولاية وسط دارفور.