تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ارتفاع ضحايا السيول والأمطار إلى 77 وتدمير آلاف المنازل بجنوب دارفور وشمال كردفان وإعلان محلية المناقل بولاية الجزيرة منطقة كوارث

أغسطس ١٧ - ٢٠٢٢ الخرطوم - راديو دبنقا

أدت السيول والفيضانات التي ضربت ولاية جنوب دارفور إلى تدمير أكثر من تسعة آلاف منزل، واجبار أكثر من ٣٠ ألف أسرة للبقاء  في العراء، وأعلن والي جنوب دارفور حامد هنون  أن السيول والأمطار أدت أيضاً  إلى انجراف أكثر من ١٠ هكتارات من الأراضي الزراعية، وتأثر أكثر من ٧٨٢ ألف نازح بالسيول في الولاية. وناشد الوالي الجهات الحكومية ذات الصلة والخيّرين وأبناء دارفور بالداخل والخارج، بتقديم المساعدات الإنسانية والصحية والإيوائية المطلوبة بصورة عاجلة.

وفي كردفان  لقي (29) شخصاً مصرعهم وانهار(1162) منزلا بمناطق متفرقة من ولاية شمال كردفان جراء السيول والامطار وقال العقيد شرطة صديق تاليو  ارجو  مدير شرطة الدفاع المدني  بالولاية في تصريحات صحافية يوم الأربعاء إن الامطار والسيول التي شهدتها الولاية تسببت  فى وفاة(19) شخصاً وانهيار (128) منزلاً كلياً و(1034)  جزئيا  بجانب (32) من المتاجر و(4) من المرافق العامة، وأوضح تاليو أن  أكثر المناطق التي تاثرت  هي  قرى محليات  غرب بارا وأم دم حاج أحمد  وسودري.

وفيما ارتفع عدد ضحايا الأمطار والسيول لـ 77 قتيلاً،  أُعلنت محلية المناقل بولاية الجزيرة وسط البلاد منطقة كوارث.في الأثناء تضررت أكثر من 4 آلاف أسرة من السيول بالنيل الأبيض  فيما وصل عدد المتضررين بمحلية المناقل بولاية الجزيرة إلى  3 آلاف أسرة .وبحسب تقرير للدفاع المدني فأن عدد المنازل التي دمرتها السيول كلياً فاقت 12551 منزل وحوالي 20257 دمرت جزئياً وأشار كذلك إلى تدمير 33 مرفقاً حكومياً و39 متجراً و1470 فدان من الأراضي  الزراعية.

وفي سياق متصل اجتاحت محلية الفاو بولاية القضارف سيول قادمة من محليتي البطانة وريفي وسط القضارف ما دفع السلطات  لإجلاء الأسر المتضررة وسحب مياه السيول من المناطق التي غمرتها المياه وبحسب مسؤولي الدفاع المدني بولاية القضارف فإن عدد ضحايا السيول والأمطار لخريف هذا العام ارتفع في الولاية الى  أربعة  أشخاص.


عودة الي النظرة العامة