إتفاق ثلاثي في بابنوسة على وقف التصعيد 

(ارشيقية) أثار القصف بحي ابو اسماعيل بمدينة بابنوسة بغرب كردفان والتي أدت الي اصابة خمسة اشخاص - المصدر الفيسبوك

بابنوسة، 29 نوفمبر 2023: راديو دبنقا

أعلنت الإدارات الاهلية بمدينة بابنوسة بولاية غرب كردفان عن توصلها اتفاق مع الدعم السريع والجيش يوم الأربعاء يقضي بإيقاف التصعيد وتحليق الطيران في المدينة.

 وأفادت مصادر راديو دبنقا إن الإدارة الاهلية لقبيلة المسيرية ممثلة في الناظر اسماعيل حامدين والعمدة خريف ناشدت عبر مكبرات الصوت بالمسجد العتيق المواطنين بالعودة الى منازلهم.

وأوضح المصدر ان الإدارات الاهلية أعلنت عن توصلهم لاتفاق مع الدعم السريع والجيش، حيث تضمن الاتفاق وقف عمليات طيران الجيش وامتناع قوات الدعم السريع للمدينة عن دخول المدينة إلى حين مقابلة القائد عبد الرحيم دقلو، وأشار الى مطالبة المواطنين بالعودة الى منازلهم ومزاولة انشطتهم منها فتح الاسواق.

ويعيش مواطنو مدينة بابنوسة بولاية غرب كردفان في أوضاع إنسانية حرجة تحت الأشجار في أطراف المدينة وسط مناشدة للمنظمات الإنسانية بالتدخل العاجل.

وقالت الناشطة بثينة حماد لراديو دبنقا إن كافة مواطنو المدينة نزحوا الى خارج المدينة دون أي امتعة والان تحت الأشجار منذ يوم الثلاثاء وذلك عقب القصف الجوي الذي تعرض له المدينة واطرافها بسلاح الطيران الحكومي خلال يومي الاثنين والثلاثاء.

وأوضحت إن القصف التي حدث يوم الاثنين تسبب في إصابة (5) اشخاص بينهم طفل وتدمير عدد من المنازل كما اشارت الى وقوع إصابات وسط المواطنين في منطقة التقاطع التي شهدت قصف للطيران يوم الثلاثاء إضافة الى تدمير عدد من المنازل. وأشارت الى تسبب القصف الجوي في رعب شديد وسط سكان المدينة خاصة الأطفال والنساء

ونبهت الى اقاويل بوجود تمركزات للدعم السريع في مناطق حاج مكة التي استهدفتها سلاح الطيران يوم الثلاثاء، وأكدت وجود تجمعات لمتفلتين تخصصوا في عمليات النهب في منطقة التقاطع.

أوضاع إنسانية بالغة التعقيد

وحول الوضع الإنساني للنازحين، كشفت بثينة حماد عن أوضاع إنسانية بالغة التعقيد يواجهها النازحين، خاصة الشرائح الضعيفة مثل النساء والأطفال وكبار السن.

وأوضحت بثينة إن الاسر تقطعت بهم السبل في الغابات في أطراف المدينة وليست لديها مأوى ولا طعام وشراب، كما تعيش الاسر النازحة في ظروف بيئية قاسية، مشيرة الى انتشار العقارب والثعابين إضافة الى الأوضاع الصحية الحرجة حيث تنعدم الادوية لمواجهة الحلات المرضية الطارئة.

وأشارت الى انعدام المواد الأساسية في المدينة مع اغلاق تام للسوق عقب اغلاق التجار محالهم،

وناشدت الناشطة بثينة حماد عبر راديو دبنقا المنظمات الإنسانية بالتدخل العاجل لإنقاذ الموقف.

عمليات نهب وتخريب

وفى ذات السياق تشهد المدن الرئيسية بولاية غرب كردفان عمليات نهب وتخريب واسعة النطاق خلال اليومين الماضيين وذلك عقب انسحاب الأجهزة الأمنية منها.

وقالت الناشطة بثينة حماد لراديو دبنقا إن سوق مدينة الفولة تعرض لعملية نهب واسعة النطاق يوم الثلاثاء كما شهدت مدينة سوق مدينة المجلد والمؤسسات الحكومية عمليات تخريب واسعة النطاق بعد انسحاب الجيش منها الى مدينة بابنوسة وأشارت كذلك الى تعرض المحلات التجارية والمنازل بمدينة بابنوسة الى نهب عقب نزوح سكانها.