تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

(3) قتلي في احداث بحر العرب

فبراير ١٦ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا

قتل (3) اشخاص خلال احتجاجات الاربعاء العنيفة التي طالت محلية بحر العرب بولاية شرق دارفور تلك الاحتجاجات التي صاحبتها اعمال نهب وسلب وتخريب بالمحلية .
وتعهد والي شرق دارفور محمد عيسي عليو  بإجراء تحقيق  شفاف  عن كل ملابسات حوادث القتل التي حدثت  جراء وقائع  محلية بحر العرب ومحاسبة الجميع  وفوض عليوالإدارة الأهلية  بالقبض على جميع  الجناة الحقيقيين الذين  هربوا بعد ارتكابهم الجرائم الشنيعة.
وفي ولاية وسط دارفور زار عضو مجلس السيادة الدكتور الهادي إدريس مقابر الابادة الجماعية والتطهير العرقي الذى حدث بمناطق دليج ومكجر دقودسة ومقبرة داؤد يحي بولاد بمنطقة سرف معجينا ووحدة كيليك بمحلية شطايا وترحم على ارواح الضحايا .
واكد الهادي على ضرورة تحقيق العدالة الانتقالية بالاقليم وتشكيل محاكم وطنية خاصة بجرائم دارفور لتقديم كل المتورطين لمحاكمة عادلة بالإضافة إلى أهمية تفعيل دور الإدارة الأهلية لمعالجة قضية السلم الاجتماعي و التعايش السلمي بين مكونات الإقليم. 
وقال الهادي  أن انتشار السلاح في أيدي المواطنين وقوات غير نظامية خارج سيطرة القادة غير مطمئن 
الى ذلك اكد الفريق اول شرطة عزالدين الشيخ على منصور وزير الداخلية جاهزية قوات الشرطة للاضطلاع بواجبها كاملا فى حماية وتأمين معسكرات النازحين وقرى العودة الطوعية بولايات دارفور من خلال الخطة الوطنية .
 واوضح أن الخطة تميزت بالعديد من المعايير التى راعت تقديم خدمة شرطية متميزة للسكان بتلك المناطق .
 جاء ذلك لدى لقائه امس بمكتبه بالوزارة فولكر بيرتس الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة للسودان رئيس بعثة يونتامس .
واشار  الى ان الخطة الوطنية لحماية المدنيين تم اعتمادها من مجلس الامن بموجب القرار(25/59 ) الخاص بأنهاء تكليف بعثة يوناميد بالسودان ، مضيفا أن إنتشار قوات الشرطة فى المعسكرات وتأمين قرى العودة الطوعية لتقديم خدمات شرطية فى مجال الادلة الجنائية والتحقيقات الجنائية اضافة الى اعمال حماية الاسرة والطفل .
 ودعا الى ضرورة تقديم الدعم الفنى لقوات الشرطة المكلفة بعمليات التأمين فى مجال التدريب ورفع القدرات لتتمكن من حماية المدنيين ومراعاة حقوق الانسان 


عودة الي النظرة العامة