تردي الوضع الإنساني بدارفور جراء الحرب

وجه مدير الرعاية الاجتماعية، بحكومة إقليم دارفور المهندس/ عبدالباقي محمد حامد رسالة الي منظمات المجتمع الدولي والإقليمي والمدني بخصوص الوضع الإنساني بإقليم دارفور.

ودعا مدير الرعاية الاجتماعية بحكومة الاقليم ، ضرورة توفير المساعدات الانسانية وقال ان الحرب الدائرة اجبرت جميع وكالات الامم المتحدة الخروج مما ترك فجوة كبيرة في الاحتياجات الاساسية اليومية ونقص كبير في الغذاء والدواء والطب النفسي واضاف ان هناك نقص في الدعم الاجتماعي للنساء والاطفال وكبار السن ، وكشف مدير الرعاية الاجتماعية لحكومة الاقليم ان 96 الف شخص عبروا الحدود الي تشاد ، وان الكثير منهم لقوا حتفهم لعدم تمكنهم من ايجاد الدواء. 

أوضاع إنسانية سيئة

يعاني النازحين، في مركز إيواء معهد السودان للغات، بمعسكر (ابو شوك) بولاية شمال دارفور، من أوضاع إنسانية سيئة، بسبب نقص الغذاء والدواء،  مما جعلهم يتسولون، في المنازل من اجل الغذاء.

وقال: أحد النازحين (لراديو دبنقا) إن عدد من النازحين، قدموا من مناطق طويلة عددهم حوالي 130 أسرة يعانون من  أوضاع إنسانية صعبة،  لعدم وجود منظمات لتقديم المساعدات. ودعا المنظمات الدولية، ومفوضية العون الإنساني بالولاية بضرورة تقديم المساعدات ، وأوضح إن النازحين أصبحوا يتسولون المنازل من أجل إيجاد الغذاء، وإن المركز الصحي بالمركز لا يتوفر فيه الدواء، خاصة وأنهم مقبلين علي فصل الخريف.

أكثر من 2.1 مليون شخص نازح

قالت الأمم المتحدة إن عدد النازحين داخل السودان جراء الصراع الدائر بين الجيش وقوات الدعم السريع بلغ أكثر من 2.1 مليون شخص؛ وذلك منذ اندلاع الصراع في 15 أبريل/نيسان الماضي، بينهم 1.4 مليون شخص فروا من العاصمة الخرطوم. وأضافت الأمم المتحدة أن أكثر من 560 ألف شخص عبروا الحدود إلى البلدان المجاورة معظمهم إلى مصر وتشاد وجنوب السودان.