تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مقتل 4 اشخاص بشمال وغرب ووسط دارفور وموطنو طويلة يسيرون موكباً احتجاجياً إلى مدينة الفاشر

نوفمبر ٢٥ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا
ارشيف
ارشيف

قتل المزارع احمد اسماعيل 65 عاماً وابنه ابكر ( 12 عاماً ) رميا بالرصاص ،وأصيب ابنه عبد الغنى أحمد إسماعيل اسحق ( 15 عاما ) بجروح من قبل مسلحين في قرية مرتال بمحلية طويلة  بولاية شمال دارفور مساء الثلاثاء.وقال مواطنون لراديو دبنقا إن مسلحين اطلقوا النار على اسماعيل وابنه اثناء عملهم في حصاد مزرعتهم ، مما ادى لمقتلهما في الحال وإصابة الطفل عبد الغني بجروح خطيرة وكسر في قدميه نقل على اثره الي مستشفى الفاشر لتلقي العلاج. ونقل مواطنو مرتال وطويلة جثامنى القتلى إلى الفاشر في موكب حاشد، ونظموا وقفة احتجاجية  أمس الأربعاء امام منزل والي شمال شمال دارفور. وخاطب الوقفة اعيان قرية مرتال منددين باستمرار الانتهاكات والاعتداءات ، وقالوا إن الاعتداءات بدأت منذ بداية شهر نوفمبر الجاري ،واشاروا الى إن مجموعة من المليشيات، اشهروا اسلحتهم في سوق مرتال ،وذهبوا إلى مزرعة اسماعيل يوم الثلاثاء على مرأى ومسمع القيادات الأهلية، ووصفوا الجهة التي نفذت الهجوم بالمليشيات المسلحة  التابعة للحكومة وتحمل سلاحاً حكومياً وتستقل عربة حكومية ، اوضحوا ان مواطني طويلة سيعتصمون إلى حين معالجة الأوضاع .

وخاطب الوقفة عدد من المتحدثين من اعيان مرتال منددين باستمرار الانتهاكات والاعتداءات ، وقالوا إن الاعتداءات بدأت منذ بداية شهر نوفمبر الجاري  وقالوا إن مجموعة من المليشيات اشهروا اسلحتهم في سوق مرتال  وذهبوا إلى مزرعة اسماعيل  امس الثلاثاء على مرأى جميع القيادات الأهلية ووصفوا الجهة التي نفذت الهجوم بالمليشيات المسلحة  التابعة للحكومة وتحمل سلاحاً حكومياً وتستقل سيارة حكومية ، وطالبوا بنزع سلاح المليشيات ، وقالوا إن محلية طويلة اكثر المحليات معاناة من الاشكاليات الأمنية ، ونوهو إلى أن الحكومة  وعدت الحكومة بتأمين المنطقة عبر العربات قبل عام  ولكنها لم تنفذ وعودها ، واوضجوا إن حامية طويلة لا تملك سوى عربتين معطلتين ، بينما لا تمتلك شرطة المحلية أي عربات. ونددوا بالطلق المبكر للمواشي التي قامت بتدمير المحاصيل .واعلنوا ان مواطنى طويلة سيعتصمون إلى حين معالجة الأوضاع.

وخاطب الوقفة الاحتجاجية والي شمال دارفور،  محمد حسن عربي  ، معلناً مسئولية الحكومة عن اي تفلتات من القوات النظامية المتمثلة في الجيش والشرطة والدعم السريع. وقال إن اي مليشيات أخرى لا تتبع للحكومة سيتم التعامل معها وفق القانون ، وقال الحكومة ورثت وضعاً معقداً ،موضحا ان الشرطة والقوات المسلحة  في محليات الولاية  ال 18 تواجه اشكاليات كبيرة ، ووعد بمعالجة الإشكاليات وفقاً للامكانيات . واشار إلى التغيير الشامل في قيادات القوات النظامية  بالولاية ، وقال إنهم اتخذوا قرارات الثلاثاء بجمع السلاح وفرض هيبة الدولة.

وفي ولاية وسط دارفور قتل المواطن عبدالشافي احمد سليمان صالح ( 75 عام ) مساء الثلاثاء، رميا برصاص مسلحين  داخل مزرعته  غربي منطقة ورنقا 35 شمال نيرتتي .وقال آدم اوكرو لراديو دبنقا إن 3 مسلحين  يرتدون زياً عسكريا ً هاجموا عبد الشافي في مزرعته في الساعة 9 ونصف مساءً الثلاثاء عندما كان برفقة ابنه ،واطلقوا النار على عبد الشافي واردوه قتيلا فى الحال، فيما نجا ابنه ونهبوا ما بحوزتهما ممن اموال وممتلكات وقال ان القتيل تم نقله من موقع الحدث إلى زالنجي امس الأربعاء.وطالب السلطات بوقف الانتهاكات المستمرة ضد المزارعين.وفي ولاية غرب دارفور قتل العمدة محمد دوسة مساء الاثنين رمياً برصاص  مسلحين يستقلون مواتر  في منطقة امتجوك. وقال محمد خاطر لراديو دبنقا إن 3 مسلحين يستقلون مواتر اطلقوا النار على العمدة محمد دوسة  مما أدى لإصابته بجروح خطيرة ، وتوفي متأثراً بجراحه اثناء نقله إلى مدينة الجنينة، وقال إن فزعا من الاهالى اهلي تمكن من مطاردة الجناة والقبض عليهم ، داعياً لتقديمهم لمحاكمة عادلة.


عودة الي النظرة العامة