مسؤول في السلطة الاقليمية ينفي وقوع قتلى وجرحى في مظاهرة زالنجي والنازحون يأكدون بالوقائع الثابتة

نفي ازهري شطة مفوض العودة الطوعية واعادة التوطين و الاعمار بالسلطة الاقليمية لدارفور ، نفي وقوع قتلي و جرحي في مظاهرة النازحين السلمية بمدينة زالنجي يوم الاثنين

نفي ازهري شطة مفوض العودة الطوعية واعادة التوطين و الاعمار بالسلطة الاقليمية لدارفور ، نفي وقوع قتلي و جرحي في مظاهرة النازحين السلمية بمدينة زالنجي يوم الاثنين

نفي ازهري شطة مفوض العودة الطوعية واعادة التوطين و الاعمار بالسلطة الاقليمية لدارفور ، نفي وقوع قتلي و جرحي في مظاهرة النازحين السلمية بمدينة زالنجي يوم الاثنين . و قدم ازهري شطه رواية اخرى حول ماحدث ، وقال لراديو دبنقا ( ان كل مافي الامر ان هناك مجموعة لاتتعدى ال50 شخصا خرجت من معسكر الحميدية و تخطت الشارع رافعة هتافات بانهم ضد السلام ورافضين لاجراءات ورشة السلم و الامن الاجتماعي التي اقامتها السلطة الاقليمية لدارفور بمدينة بزالنجي لثلاثة ايام واختتمت اعمالها يوم الاثنين) . ونفي ازهري وجود قتلي و جرحى في صفوف المتظاهرين ، وقال ان كل ماتم تداولة في هذا الخصوص من قبل النازحين عاري من الصحة ، ووصف الامر بانه نوع من الاثارة يعلمون ابعادها ومن يقف خلفها.

لكن النازحون في معسكرات زالنجي نفوا بشدة رواية شطة ووصفوها بانها كاذبة وملفقة . واكد منسق معسكرات وسط دارفور ( لراديو دبنقا ) ، ان الشهداء النازحين برصاص القوات الحكومية في مسيرية الاثنين السلمية ، هما محمد علي يعقوب ( 17 ) يسكن بمربع 3 بمعسكر الحميدية ، و الشهيد محمد ابراهيم كركاب ( 30 ) سنة يسكن بمربع ” 2 ” معسكر الحميدية . واعلن لراديو دبنقا ان الشهيدين تم تشييعهم يوم الاثنين من جامع الشهداء مربع ( 2 ) بالمعسكر الي المقابر التي اطلق عليها بمنقابر. و قال ان بعثة اليومنيد ايضا لم تحضر رغم الاتصالت العدية من قيادات ومشايخ النازحين ، متعذرين بانهم ليس لديهم تصريح للمجئ للمعسكر او دخوله . واشار الي ان بعثة اليومنيد لم يحضروا لرؤية الشهداء او تصويرهم ، ولم يحضروا حتي لحضور مراسم التشييع والدفن . وكشف ان الشهداء قد تم دفنهم بعد ان عجز اهلهم من فتح بلاغات لتشريح الجثثت في المستشفي ، وذلك لمنع الاجهزة الامنية اسر النازحين الخروج من المعسكر والذهب الي المدينة ، مما ادي الي تخوف الاسر . وقد امرت ادارة المعسكر بعد موافقة اسرهم بان يتم دفنهم حتي لاتتحلل الجثث . واكد المنسق كذلك ان عدد الجرحي بمستشفي زالنجي الملكي ( 8 ) جرحي ، بينهم جريح واحد وهو شريف ابكر خميس قررت ادارة المستشفي تحويل الي الخرطوم.

وفي ذات الخصوص قال شاهد لراديو دبنقا حضر مظاهرة النازحين يوم الاثنين وهو من المشاركين في مؤتمر السلم الاجتماعي ، قال ان النازحين تجمعت حشودهم من الصباح الباكر على مسافة ليست بالبعيدة من مقر المؤتمرالمجاور لمعسكر الحميدية للنازحين ، واكد ان النازحين كانوا منظمين ويحملون لافتات ويرددون هتافات ضد اتفاق الدوحة ، ويقولن ان الدوحة لاتمثلهم ، انه اتفاق جزئي ناقص لم يجلب السلام لدارفور . واوضح ان النازحين كانت مظاهرتهم سلمية ولم يتحركوا من مكانهم لنحو اربع ساعات متواصلة . واشار الى ان النازحين بدؤا الاحتاج اكثر واتجهوا الي مقر الاحتفال حوالي الساعة 12 لحظة دخول الدكتور التجاني سيسي لتقديم خطابه . واوضح ان الشرطة التي كانت تأمن مقر المؤتمر اطلق النار من دوشكات في الهواء خوفا من تقدم النازحين لمقر المؤتمر . واوضح انه شاهد وبام عينيه تطلق النار بالكلاشات مباشرة على المتظاهرين المحتجين ، واوضح انه زار مستشفى زالنجي وشاهد ايضا ثلاثة من الجرحي مصابين بالرصاص في البطن والرجل.