محللون يستبعدون استئناف أنشطة السودان في الاتحاد الافريقي

الاتحاد الافريقي (المصدر: ويكيبيديا)

شعار الإتحاد الافريقي - من موقع الاتحاد الافريقي

يواصل وفد من وزارة الخارجية مباحثات في العاصمة الاثيوبية بشأن رفع تعليق عضوية السودان في الاتحاد الافريقي

فيما يزور موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الخرطوم الاسبوع المقب قبيل انعقاد القمة الافريقية.

ووصف عمار حمودة، القيادي بالتجمع الاتحادي والمتحدث باسم الحرية والتغيير في الخارج، في حديث لراديو دبنقا، سعي الحكومة والاتحاد الافريقي لرفع تعليق أنشطة السودان في الاتحاد الافريقي بانه أمر غير جيد خاصة  في ظل تعثر تنفيذ العملية السياسية الجارية الآن.

واعتبر حمودة الخطوة استباقاً ( ومحاولة لقطف لثمار الاتفاق الاطاري قبل ان ينضج) وقال مضى على الاتفاق شهرين ولم تصل الأطراف الى نهاية العملية السياسية حتى الآن.

وأوضح  إن هنالك قضايا يجب مناقشتها قبل تكوين الحكومة المدنية واستعادة المسار الديمقراطي والذي بدوره سيؤدي إلى  استعادة السودان علاقاته مع المؤسسات الإقليمية والدولية مثل الاتحاد الافريقي وبعض المنظمات الاخري.

من جانبه قلّل المحامي المعز حضرة  من أهمية المساعي الرامية لرفع تعليق عضوية السودان في الاتحاد الافريقي، واعتبرها محاولة لخداع الاتحاد الافريقي والشعب السوداني، مبيناً إنها تدل على عدم مصداقية المكون العسكري الانقلابي وعدم رغبته في تسليم السلطة إلى المدنيين.

وأكد المعز حضرة في حديث لراديو دبنقا إنه لا يحق للاتحاد الافريقي رفع تعليق عضوية السودان إلا بطلب من السلطة المدنية بعد زوال الانقلاب مبيناً إن الانقلاب مازال قائم والاوضاع لم تشهد أي تغيير .

وأضاف مستدركا إذا وافق الاتحاد الافريقي أو مجلس السلم والامن الافريقي على رفع تعليق عضوية السودان في ظل هذه الظروف الحالية سيرتكب خطأ كبيراً و فتح الباب أمام الانقلابات العسكرية.

وقال حضرة ان قرار تعليق عضوية السودان في الاتحاد الافريقي جاء وفقاً لقرار من  مجلس السلم و الأمن الافريقي و هي قرارات ملزمة  لكل الدول الأعضاء، و تقضي بتعليق عضوية كل دولة عضو في حال حدوث انقلاب، وذلك منعا للانقلابات العسكرية التي تحدث في القارة الافريقية، لتعارضها مع التداول السلمي للسلطة و بناءا على ذلك تم تعليق عضوية السودان بعد  25 أكتوبر بسبب الانقلاب الذي مازال قائم و لم تتغير الأوضاع.

ومن جهه اخري، قال أشرف عبد العزيز الصحفي والمحلل السياسي إن رفع تعليق عضوية السودان في الاتحاد الإفريقي مرهون بشكل أساسي بالحل السياسي الحالي في السودان.

 وقال لراديو دبنقا إن مساعي وزارة الخارجية حول هذا الشأن ستكون مجرد محاولة ولن تفض الي شيء ما لم يتحقق الحل السياسي وتكوين حكومة مدنية.

 واضاف أشرف عبد العزيز الصحفي والمحلل السياسي لراديو دبنقا في هذا الخصوص

قال محمد المبروك، الصحفي والكاتب والمحلل السياسي، إن الاتحاد الافريقي يرغب في استعادة السودان الى منظومة الاتحاد الافريقي وفقا لأجندة الغرب المرتبطة بأفريقيا وفقا للمصالح المشتركة بينهما.

 وأوضح لراديو دبنقا إن الاتحاد الأفريقي بارك خطوة استعادة الحكم المدني في الاتفاق الاطاري باعتبار ان التوقيع بين الطرفين انهي سلطة انقلاب العسكر على المسار الديمقراطي.

 واضاف إن الاتحاد الافريقي رمي بجزرة للعساكر بغرض تشجيعهم واغرائهم  لتشكيل الحكومة المدنية، خاصة وان السودان يتراس حالياً دول الايقاد ، الامر الذي يجعلهم يتعجلون في فك التجميد واعادته الي منظومة الاتحاد الافريقي.

Welcome

Install
×