عرمان يترأس وفد الحركة الشعبية اضافة لخبراء من القوى السياسية لمحادثات اديس ابابا المقبلة

اعلنت الحركة الشعبية رسميا مشاركتها في جولة مفاوضات اديس ابابا المعلنة مع الحكومة يوم الخميس المقبل 13 من يناير الحالى ، حيث اعلن ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية في مقابلة مع راديو دبنقا عن تلقي الحركة للدعوة ومشارتها في الجولة المعلنة يوم 13 الجاري بأديس ابابا

اعلنت الحركة الشعبية رسميا مشاركتها في جولة مفاوضات اديس ابابا المعلنة مع الحكومة يوم الخميس المقبل 13 من يناير الحالى ، حيث اعلن ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية في مقابلة مع راديو دبنقا عن تلقي الحركة للدعوة ومشارتها في الجولة المعلنة يوم 13 الجاري بأديس ابابا

اعلنت الحركة الشعبية رسميا مشاركتها في جولة مفاوضات اديس ابابا المعلنة مع الحكومة يوم الخميس المقبل 13 من يناير الحالى ، حيث اعلن ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية في مقابلة مع راديو دبنقا عن تلقي الحركة للدعوة ومشارتها في الجولة المعلنة يوم 13 الجاري بأديس ابابا . واعلن عرمان في المقابلة عن تكوين الحركة لوفدها المتجه لاديس ابابا من (9) اشخاص بقيادة الامين العام للحركة ، موضحا ان وفد الحركة سيضم لاول مرة خبراء من الجبهة الثورية وكافة الوان الطيف السياسي السوداني ، بما في ذلك الاصلاحيين الاسلاميين . واعلن عرمان ان وفد الحركة سيضم في كل جولة تفاوض مع الحكومة (7) خبراء ، وكشف عرمان اسماء السبعة خبراء الذين سيشاركون في جولة اديس ابابا يوم الخميس القادم 13 فبراير وهم البشو فندودو ، فرح عقار ، الدكتور الشفيع خضر ، سليمان جاموس ، محمد عبدالله خاطر ، عمر اسماعيل قمر الدين ، والاستاذة نجوي موسى . واكد عرمان ان وفد الحركة المفاوض سيذهب الى اديس ابابا بخطة واضحة المعالم لمعالجة كافة قضايا السودان ومناطق الحرب بشكل خاص ، والقضايا الانسانية والسياسية كافة بإعادة تعريف الدولة السودانية ، واعادة هيكلتها من جديد.

وحول جولة الخميس المعلنة في اديس ابابا اعلن عرمان ان الجولة ستكون اختبارا حقيقيا للمؤتمر الوطني ، وستجاوب على السؤال (هل مايقوله الرئيس وغندور عن سعيهم للحل الشامل حقيقي ؟ وهل يسعون للتعامل مع كافة القوى السياسية ام ان هذه مجرد محاولة لكسب الوقت وسرقة شعار التغيير نفسه ؟ واكد ان النظام لامخرج له الا بالحل الشامل ، واضاف عرمان وهو يقول ( ما نريده هو ان نجعل من اتفاقية (28) يونيو 2011 التي عرفت بإتفاق نافع عقار ان تكون منصة انطلاق للحل الشامل ) . واكد عرمان ان ماتريد ان تحققه الحركة الشعبية في هذه الجولة ، هي ان تصل لخارطة طريق يعترف بها المؤتمر الوطني بالازمة بشكل واضح ، ويعترف ايضا بطرق حل الازمة من وقف للحرب ، كما يقول عرمان ، والغاء للقوانيين المقيدة للحريات ، وتكوين حكومة انتقالية ، والتوجه للمؤتمر الدستوري وهو امر متفق عليه مع الجبهة الثورية . واشار عرمان في هذا الخصوص الى وجود اشارات واضحة في اتفاق 28 يونيو على العملية الدستورية الشاملة ، مشيرا الى ان اتفاق 28 يونيو يتحدث عن عملية دستورية شاملة ، وتابع (اذا كانت الحكومة جادة وراغبة في الحل ستوافق على ذلك ، واذا لم توافق وتريد حلا جزئيا مع الحركة فهذا لن يكون ، وستكون بذلك ( حليمة رجعت لعادتها القديمة ) .