زعيم المؤتمر الشعبي يعرب عن اسفه وخيبة امله في حضور خطاب البشير

عبر حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور الترابي عن خيبة أمله واسفه على تبلية الدعوة لحضور خطاب الرئيس عمر البشير بقاعة الصداقة مساء الثلاثاء . ووصف ماحدث في قاعة الصداقة بأنه سيناريو (ضحك واستهبال وغش واضح )

عبر حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور الترابي عن خيبة أمله واسفه على تبلية الدعوة لحضور خطاب الرئيس عمر البشير بقاعة الصداقة مساء الثلاثاء . ووصف ماحدث في قاعة الصداقة بأنه سيناريو (ضحك واستهبال وغش واضح )

عبر حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور الترابي عن خيبة أمله واسفه على تبلية الدعوة لحضور خطاب الرئيس عمر البشير بقاعة الصداقة مساء الثلاثاء . ووصف ماحدث في قاعة الصداقة بأنه سيناريو (ضحك واستهبال وغش واضح ) . واكد كمال عمر عبدالسلام الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي ان حضوره مع الدكتور الترابي لخطاب البشير جاء على خلفية التسريبات ان الرئيس مقدم على خطوة هذه المرة بشكل مختلف خاصة بعد ان اقصى على عثمان ونافع وعوض الجاز والمجموعة الامنية التي كانت تحاصره . واضاف كمال عمر في مقابلة مع راديو دبنقا انهم ذهبوا وكانت لديهم قناعة ان البشير ذاهب لعمل مشروع وضع انتقالي كامل تعمل فيه تسوية شاملة لقضايا الحروب والحريات ومشروع دستور انتقالي يعلن فيه تخليه عن السلطة . وتابع كمال وهو يقول (كان ذلك هو تفكيرنا بأن قضية الحوار يمكن ان تفضي الى حلول سلمية ، لكن تفاجئنا بهذا الخطاب الذي كان في وقت حديثه الطائرات تقصف كاودا ودارفور والنيل الازرق . واكد كمال انه اتضح لهم تماما في المؤتمر الشعبي بعد اجراء تقييم حقيقي ان البشير ليس لديه استعداد للتغيير او التبديل ، وان المجموعة الامنية التي خرجت خروجا شكليا ولا زالت تتحكم في مفاصل السلطة ) . واعترف كمال ان ذهابهم مع الترابي لحضور خطاب البشير احدث ربكة في المشهد السياسي ، لكنه قال ان الربكة قد انجلت الان واكد ان ماحدث بالامس هو ضربة لكل من كان يتوقع ان الرئيس يمكن ان يحدث تغييرا ، وان لا خيار بعد الان سوى اسقاط النظام بثورة شعبية.

وردا على سؤال حول ماذا كان حضور الترابي والصادق المهدي لخطاب البشير هو تغطية لاتفاق سري جرى اقراره مع البشير وان مشاركتهم مع الخطاب كان للتمويه ، نفي كمال عمر بشدة ذلك وقال (لو كان هناك شيئا سريا واؤكد لك انه غير موجود لكان الخطاب الرئيس المفضوح بهذا الشكل والطريقه كان تحدث على الاقل عن ملامح لحريات واسعة . لكن هذا الرجل ليس له اي خطة ولا فهم ولا منهج ) . وتابع وهو يقول (لايمكن ان تكون هناك سرية وطريقة طرح الخطاب يستقيمان معا ) ، وزاد قائلا (السرية بكون فيها شوية شطارة ، هذا الخطاب خطاب ابله ليس له سند غير سند المجموعة الامنية).