رفض واسع لدعوة المؤتمر الوطني تشكيل جكومة قومية بعد الانتخابات

 قوبل اعلان المؤتمر الوطني عزمه  تشكيل حكومة قومية  حال   فوزه في الانتخابات التي بدأت عملية فرز نتائجها في البلاد امس بردود فعل  رافضة من الحركات المسلحة من جهة  ومتشككة  من قوى المعارضة  والمحللين السياسيين  . ووصفت حركة العدل والمساواه دعوة المؤتمر الوطني للحكومة القومية  بأنها  استهبال سياسي  ودعوة حق اريد بها باطل من جابنها قللت  حركة  التحرير والعدالة  من دعوة المؤتمر الوطني  واكدت الحركة ان من السابق لاوانه الحديث عن حكومة  قومية الآن  وقال الدكتور التجاني سيسي  ان هم الحركة الآن هو ايجاد حل شامل وعادل  لدارفور

 قوبل اعلان المؤتمر الوطني عزمه  تشكيل حكومة قومية  حال   فوزه في الانتخابات التي بدأت عملية فرز نتائجها في البلاد امس بردود فعل  رافضة من الحركات المسلحة من جهة  ومتشككة  من قوى المعارضة  والمحللين السياسيين  . ووصفت حركة العدل والمساواه دعوة المؤتمر الوطني للحكومة القومية  بأنها  استهبال سياسي  ودعوة حق اريد بها باطل 

من جابنها قللت  حركة  التحرير والعدالة  من دعوة المؤتمر الوطني  واكدت الحركة ان من السابق لاوانه الحديث عن حكومة  قومية الآن  وقال الدكتور التجاني سيسي  ان هم الحركة الآن هو ايجاد حل شامل وعادل  لدارفور 

ومن جهته  قال حزب الامه القومي بزعامة الصادق ان مطلب الحكومة القومية ظل مطلبا لكل القوى السياسية  لكنه مع ذلك اكد ان هنالك  اجراءات لابد من الوفاء بها  وقالت الدكتورة مريم الصادق المهدي القيادية بحزب الامة ان  المطلوب هو البرنامج لهذه الحكومة الذي يشمل  تنفيذ السلام  وحل مشكلة دارفور والتعامل مع المجتمع الدولي اضافة الى التحول الديمقراطي 

ومن جانب آخر تشكك الدكتور عبدالله على ابراهيم الاكاديمي والمحلل السياسي  في دعوة المؤتمر الوطني  بتشكيل حكومة قومية وقال ان الناس في السودان الان  يستائلون عن مدى  جديه ومصداقية  الدعوة المقدمة  من المؤتمر الوطني بشأن تشكيل حكومة قومية  عقب اعلان النتائج الانتخابات   وتوقع في نفس الوقت فوز المؤتمر الوطني في الشمال والحركة الشعبية في الجنوب في الانتخابات