تقرير امريكي يوجه سيلا من الاتهامات في حقوق الانسان والحريات والاتجار بالبشر للسودان

شكك تقرير أميركي في مشروعية الحكومة السودانية ، موجهاً لها في الوقت ذاته سيلاً من الإتهامات في مجال انتهاكات حقوق الانسان والحريات العامة والإتجار بالبشر

شكك تقرير أميركي في مشروعية الحكومة السودانية ، موجهاً لها في الوقت ذاته سيلاً من الإتهامات في مجال انتهاكات حقوق الانسان والحريات العامة والإتجار بالبشر

شكك تقرير أميركي في مشروعية الحكومة السودانية ، موجهاً لها في الوقت ذاته سيلاً من الإتهامات في مجال انتهاكات حقوق الانسان والحريات العامة والإتجار بالبشر . ووشككت وزارة الخارجية الأميركية فى تقريرها السنوي الصادر عن أوضاع حقوق الإنسان والحريات الدينية والإتجار بالبشر في العالم وشمل السودان ، شكك التقرير في نتائج الانتخابات العامة التي أجريت في العام 2010 بالسودان ، واكد عن تجاوزات لقوات الأمن والجيش في مناطق النزاعات ، وتردي أوضاع السجون السودانية ومراكز الاعتقال ، وانتهاك لحقوق المرأة ، وأشار ايضا التقرير الى ممارسة عمليات الإتجار بالبشر في السودان . من جانبها سارعت وزارة الخارجية السودانية التنديد بالتقرير ، وقال المتحدث باسم الخارجية ، أبوبكر الصديق، في بيان له ، إن التقرير الأميركي مفتقر للمهنية وبعيد عن الموضوعية ومجافٍ للحقيقة ،وأضاف أن التقرير يعتمد مصادر مجهولة ويلوي عنق الحقائق لتتسق مع موقف سياسي ثابت ضد السودان ، مستمر منذ ما يزيد عن العقدين من الزمان.