تدهور الاوضاع الصحية والانسانية والتعليمية في معسكرات مورني وطويلة

اشتكى النازحون  بمعسكرات مورني بولاية غرب دارفور من نقص حاد  في الغذاء وارتفاع في  اسعار المواد الاستهلاكية بالاسوق وقال نازح لراديو دبنقا من مورني ان بنامج الغذاء العالمي حصر الصرفة الغذائية في نصف ( مد ) من العيش للفرد في الشهر في وقت ارتفعت فية اسعار المواد الغذائية في الاسواق حيث بلغ سعر جوال الدخن الي 300 جنية و الماريق الي 180 جنية وزجاجة الزيت  الي 6 جنيهات  واوضح  ان النازحين لبست لديهم  المقدرة المالية لشراء هذه  المواد  الضرورية نسبة لانعدام الدخل بسبب عدم وجود فرص عمل وقلة المحصول الزراعي وطالب النازح برنامج الغذاء العالمي توفير كل مواد الحصة الغذائية وتقديمها في مواعيدها من جانب اخر جدد النازحون  بمعسكرات مورني مطالبتهم  للسلطات المحلية والمنظمات الانسانية بتوفير الماء الصالح للشرب بالمعسكرات واصلاح مضخات المياه المتعطلة بالمعسكرات وقال  نازح  لراديودبنقا ان اكثر من 60 % من مضخات المياه بمعسكرات مورني متوقفة عن العمل الامر الذي اضطر النازجين الذهاب لمسافات بعيدة للحصول  علي  مياه  غير صالحه للشرب معرضين بذلك  صحتهم  للخطر من جانب و حياتهم للخطر من الجانب الاخر  بسبب اعتداء المليشيات وطالب  النازح السلطات المحلية والمنظمات الاسراع  في معالجة الامر  وفي ولاية شمال دارفور اشتكي النازحون بمعسكرات طويلة من نقص حاد في معلمي مرحلة الاساس بجانب انعدام الدواء بالمستشفى و الصيدليات وقال نازح من معسكرات  طويلة لراديو دبنقا ان مدارس الاساس الثمانية بالمنطقة تعاني من نقص في المعلمين مشير الي ان عدد التلاميذ والتلميذات حوالي 4500 في حين ان عدد العلمين و المعلميات 104 منهم  80 متطوعين و واوضح النازح ان النازحين يقومون في المقابل بدفع 12 جنية شهريا لكل تلميذ لتغطية مرتبات المعلميين  المتطوعين وطالب النازح من السلطات المحلية والولائية بالاسراع بتوفير المعلين لمدارس النازحين من جهة يعاني النازحون بمعسكرات طويلة من انعدام الدواء بالمستشفي والصيدليات وقال نازح لراديو دبنقا ان النازحين بطويلة يعانون من انعدام الوداء بالمستشفي وطالب النازح من المنظمات الانسانية والسلطات المحلية والولائية الاسراء بتوفير الدواء  ومجانية العلاج

اشتكى النازحون  بمعسكرات مورني بولاية غرب دارفور من نقص حاد  في الغذاء وارتفاع في  اسعار المواد الاستهلاكية بالاسوق وقال نازح لراديو دبنقا من مورني ان بنامج الغذاء العالمي حصر الصرفة الغذائية في نصف ( مد ) من العيش للفرد في الشهر في وقت ارتفعت فية اسعار المواد الغذائية في الاسواق حيث بلغ سعر جوال الدخن الي 300 جنية و الماريق الي 180 جنية وزجاجة الزيت  الي 6 جنيهات  واوضح  ان النازحين لبست لديهم  المقدرة المالية لشراء هذه  المواد  الضرورية نسبة لانعدام الدخل بسبب عدم وجود فرص عمل وقلة المحصول الزراعي وطالب النازح برنامج الغذاء العالمي توفير كل مواد الحصة الغذائية وتقديمها في مواعيدها من جانب اخر جدد النازحون  بمعسكرات مورني مطالبتهم  للسلطات المحلية والمنظمات الانسانية بتوفير الماء الصالح للشرب بالمعسكرات واصلاح مضخات المياه المتعطلة بالمعسكرات وقال  نازح  لراديودبنقا ان اكثر من 60 % من مضخات المياه بمعسكرات مورني متوقفة عن العمل الامر الذي اضطر النازجين الذهاب لمسافات بعيدة للحصول  علي  مياه  غير صالحه للشرب معرضين بذلك  صحتهم  للخطر من جانب و حياتهم للخطر من الجانب الاخر  بسبب اعتداء المليشيات وطالب  النازح السلطات المحلية والمنظمات الاسراع  في معالجة الامر  وفي ولاية شمال دارفور اشتكي النازحون بمعسكرات طويلة من نقص حاد في معلمي مرحلة الاساس بجانب انعدام الدواء بالمستشفى و الصيدليات وقال نازح من معسكرات  طويلة لراديو دبنقا ان مدارس الاساس الثمانية بالمنطقة تعاني من نقص في المعلمين مشير الي ان عدد التلاميذ والتلميذات حوالي 4500 في حين ان عدد العلمين و المعلميات 104 منهم  80 متطوعين و واوضح النازح ان النازحين يقومون في المقابل بدفع 12 جنية شهريا لكل تلميذ لتغطية مرتبات المعلميين  المتطوعين وطالب النازح من السلطات المحلية والولائية بالاسراع بتوفير المعلين لمدارس النازحين من جهة يعاني النازحون بمعسكرات طويلة من انعدام الدواء بالمستشفي والصيدليات وقال نازح لراديو دبنقا ان النازحين بطويلة يعانون من انعدام الوداء بالمستشفي وطالب النازح من المنظمات الانسانية والسلطات المحلية والولائية الاسراء بتوفير الدواء  ومجانية العلاج

اشتكى النازحون  بمعسكرات مورني بولاية غرب دارفور من نقص حاد  في الغذاء وارتفاع في  اسعار المواد الاستهلاكية بالاسوق وقال نازح لراديو دبنقا من مورني ان بنامج الغذاء العالمي حصر الصرفة الغذائية في نصف ( مد ) من العيش للفرد في الشهر في وقت ارتفعت فية اسعار المواد الغذائية في الاسواق حيث بلغ سعر جوال الدخن الي 300 جنية و الماريق الي 180 جنية وزجاجة الزيت  الي 6 جنيهات  واوضح  ان النازحين لبست لديهم  المقدرة المالية لشراء هذه  المواد  الضرورية نسبة لانعدام الدخل بسبب عدم وجود فرص عمل وقلة المحصول الزراعي وطالب النازح برنامج الغذاء العالمي توفير كل مواد الحصة الغذائية وتقديمها في مواعيدها من جانب اخر جدد النازحون  بمعسكرات مورني مطالبتهم  للسلطات المحلية والمنظمات الانسانية بتوفير الماء الصالح للشرب بالمعسكرات واصلاح مضخات المياه المتعطلة بالمعسكرات وقال  نازح  لراديودبنقا ان اكثر من 60 % من مضخات المياه بمعسكرات مورني متوقفة عن العمل الامر الذي اضطر النازجين الذهاب لمسافات بعيدة للحصول  علي  مياه  غير صالحه للشرب معرضين بذلك  صحتهم  للخطر من جانب و حياتهم للخطر من الجانب الاخر  بسبب اعتداء المليشيات وطالب  النازح السلطات المحلية والمنظمات الاسراع  في معالجة الامر  وفي ولاية شمال دارفور اشتكي النازحون بمعسكرات طويلة من نقص حاد في معلمي مرحلة الاساس بجانب انعدام الدواء بالمستشفى و الصيدليات وقال نازح من معسكرات  طويلة لراديو دبنقا ان مدارس الاساس الثمانية بالمنطقة تعاني من نقص في المعلمين مشير الي ان عدد التلاميذ والتلميذات حوالي 4500 في حين ان عدد العلمين و المعلميات 104 منهم  80 متطوعين و واوضح النازح ان النازحين يقومون في المقابل بدفع 12 جنية شهريا لكل تلميذ لتغطية مرتبات المعلميين  المتطوعين وطالب النازح من السلطات المحلية والولائية بالاسراع بتوفير المعلين لمدارس النازحين من جهة يعاني النازحون بمعسكرات طويلة من انعدام الدواء بالمستشفي والصيدليات وقال نازح لراديو دبنقا ان النازحين بطويلة يعانون من انعدام الوداء بالمستشفي وطالب النازح من المنظمات الانسانية والسلطات المحلية والولائية الاسراء بتوفير الدواء  ومجانية العلاج