بعثة اممية تتوجه الى جنوب كردفان لتقييم الوضع الانسانى ووسائل الإغاثة تستمر لاربعة أيام

توجه امس فريق عمل يتألف من برنامج الغذاء العالمي واليونيسيف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية والصحة العالمية وممثلين عن وزارة الشؤون الإنسانية السودانية إلى ولاية جنوب كردفان

توجه امس فريق عمل يتألف من برنامج الغذاء العالمي واليونيسيف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية والصحة العالمية وممثلين عن وزارة الشؤون الإنسانية السودانية إلى ولاية جنوب كردفان  وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق لفرانس برس، إن مهمة البعثة تستمر لاربعة أيام وذلك لتقييم مخزون المواد الغذائية، ووسائل الإغاثة، مضيفاً تأمل البعثة إجراء تقييمها في أماكن عدة

 من جهته قال شهود عيان ان طائرتى انتونوف وميج  قامتا  يوم السبت  بقفصف   منطقة كاجوري التي تبعد بحوالي 15 كيلو جنوب الدلنج، مما ادى  الى نفوق 27 بقرة.  وأشاروا الى ان سلاح الجو السوداني قام فى ذات اليوم بقصف  مناطق كاركو، و توي، و مندل، وسيبوى موضحين بانهم لم يتمكنوا من تحديد حجم الخسائر الناجمة من تلك القصف

ومن ناحية أخرى يواجه 32 ألف شخص من جنوب السودان أوضاعاً إنسانية صعبة بميناء كوستي ومنطقة الرنك في انتظار ترحيلهم إلى مناطقهم في دولتهم الجديدة.  وناشد العائدون المنظمات الدولية وحكومة الجنوب ترحيلهم إلى أماكنهم.  من جانبها قالت حكومة جنوب السودان، إنها تواجه صعوبات عديدة لنقل هؤلاء العائدين، فيما أكدت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ليزا غراند، صعوبة عودة هؤلاء العالقين إلى مناطقهم في الوقت الحالي، نظراً لعدم توافر وسائل نقل، مضيفة أنه مع منتصف فصل الخريف سيحاولون ترتيب عملية عودته