انتشار قوة ضخمة من الجيش والدعم السريع على الحدود مع افريقيا الوسطى

قوات الدعم السريع

أكد قائد متحرك قوات الدعم السريع والقوات المشتركة لتأمين الحدود بين السودان وأفريقيا الوسطى العميد  أبشر جبريل بلايل إنتشار قوة كبيرة من القوات المسلحة وقوات الدعم السريع لتأمين الشريط الحدودي بين السودان وأفريقيا الوسطى .

وأشار، خلال إجتماع مشترك مع أعضاء الغرفة التجارية بمحلية أم دخن بوسط دارفور والإدارة الأهلية ولجنة السلم والمصالحات وأعيان المنطقة يوم الأربعاء  بقاعة السلم والمصالحات برئاسة المحلية، إن القوات المشتركة موزعة على مواقع محددة تقع على حدود الدولتين مثل محليتي أم دخن وأم دافوق بالإضافة إلى مناطق أبوجرادل و تَهمْ، مؤكدا عدم تضرر المواطن من هذه الإجراءات الأمنية المتخذة من قبل الدولة، وإنما ستسهم في حفظ واستتباب الأمن بالمنطقة واستقرارالدولتين .

وقال في تصريحات لوكالة السودان للأنباء  إن القوة المشتركة تعمل أيضاً على محاربة جميع الظواهر السالبة كتجارة السلاح، الذخائر، المخدرات، التهريب والتفلتات الأمنية التي تحدث بين الدولتين وذلك بتوجيه من رئاسة الدولة.

 وأشار بلايل إلى المنع الكامل لركوب الدراجات النارية (المواتر) ولبس (الكدمول) حمل السلاح ولبس الزي العسكري من قبل المواطنين فضلا عن منع عبور السيارات ذات الدفع الرباعي (اللاندكروزر) والتأكد من هوية ووجهات المواطنين العابرين للحدود بالتنسيق مع دولة افريقيا الوسطى.